أفادت مصادر للجزيرة نت عن مقتل ما يزيد على ستين عنصرا من قوات النظام السوري وعنصرين من حزب الله اللبناني، في المعارك التي شهدها جبلا التركمان والأكراد بريف اللاذقية غرب سوريا خلال يومي الأحد والاثنين.

وذكر ناشطون أن عناصر النظام وقعت في حقل ألغام خلال محاولتها الوصول إلى تل السيرياتل غربي قرية جب الأحمر، فقتل 15 منهم على الفور، بينما سقط البقية في المعارك التي دارت خلال محاولة قوات النظام التقدم عبر هذا المحور.

وأوضح القيادي بالفرقة الأولى الساحلية صبحي حمدو أن فصائل المعارضة السورية تمكنت من صد محاولة النظام الثالثة خلال أسبوع للسيطرة على بعض التلال الإستراتيجية في محيط قرية جب الأحمر.

وقال حمدو للجزيرة نت "سبق الهجوم قصف تمهيدي عنيف بالمدفعية والصواريخ من مراصد النظام في قمة النبي يونس والشيخ محمد والجلطة على نقاط تمركز المقاتلين، بالتزامن مع غارات جوية نفذها الطيران الروسي على المنطقة".

جبل التركمان
وعلى الجهة الشمالية من جبهة الساحل، حاولت قوات النظام مدعومة بمليشيات شيعية من إيران والعراق ولبنان التقدم في جبل التركمان من محور قرية غمام، ونجحت في السيطرة على بعض النقاط مساء الأحد الماضي..

ولكن قائد لواء النصر بالفرقة الأولى الساحلية عقيل جمعة أكد -للجزيرة نت- أن مقاتلي المعارضة تمكنوا فجر الاثنين من استعادة المواقع التي خسروها ليلا، بعد وصول المساندة من أغلب الفصائل المقاتلة بريف اللاذقية.

وأشار جمعة إلى مقتل ما يزيد على 25 عنصرا للنظام، في معركة قرية غمام، واثنين من مقاتلي المعارضة.

وكانت جبهة جبل التركمان شهدت هدوءا لافتا خلال الشهر الماضي الذي شهد هجوم عنيفا ومتواصلا للنظام على عدة محاور في جبل الأكراد، دون تحقيق تقدم يُذكر.

المصدر : الجزيرة