أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق متفرقة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينما أصيب أربعة إسرائيليين في حوادث طعن نفذها فلسطينيون، وفق شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
 
وقال قسم الإعلام في الهلال الأحمر الفلسطيني لوكالة الأناضول إن 82 فلسطينيا أصيبوا أمس الاثنين في القدس المحتلة جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المطاطي والحي والغاز المدمع، خلال المواجهات في بلدة أبو ديس وقطنة.

وفي محاولة لتخفيف التوتر بالقدس المحتلة، قررت شرطة الاحتلال منع أعضاء الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) من اقتحام المسجد الأقصى.

وقال القائم بأعمال المفتش العام للشرطة الإسرائيلية بنتسي ساو في رسالة بعثها إلى رئيس الكنيست، إن قرار المنع "سيؤدي إلى حقن التوتر في الحرم القدسي".

كما أصيب شاب فلسطيني خلال مواجهات مع جنود الاحتلال على حدود قطاع غزة شرقي مخيم البريج.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن شابا عشرينيا أصيب برصاصة في القدم خلال المواجهات، واصفا حالته بالمتوسطة.

واستخدمت قوات الاحتلال في المواجهات قنابل الغاز المدمع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، بحسب شهود.

video

 تطورات أخرى
وفي هذا السياق، أفاد مراسل الجزيرة بإصابة شاب فلسطيني جراء إطلاق شرطة الاحتلال النار عليه بدعوى محاولته طعن إسرائيلي في مدينة "نتانيا" شمال تل أبيب.

وقبل ذلك بقليل، أصيب ثلاثة إسرائيليين في عمليات طعن بمدينة "ريشون لتسيون" جنوب تل أبيب.

وقال شهود عيان إن شابا طعن أحد ركاب حافلة وأصابه بجراح خطيرة, ثم نزل منها ودخل المحطة المركزية للحافلات في المدينة وطعن امرأة وُصفت جراحها بالمتوسطة. كما تمكن من طعن إسرائيلي ثالث قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

وجاءت عمليات الطعن قرب تل أبيب بعد ساعات من قتل قوات الاحتلال شابا فلسطينيا وإصابة آخر بزعم محاولتهما طعن جندي عند حاجز الجلمة العسكري شمال مدينة جنين (شمال الضفة الغربية). واعتقلت القوات الإسرائيلية الشاب المصاب.

وفي تطور آخر، قالت شرطة الاحتلال إنها أحبطت محاولة تفجير عبوة ناسفة في الخليل بعدما استوقفت سيارة في بلدة العيزرية (شرق القدس المحتلة)، وأشارت إلى أنها اعتقلت خمسة فلسطينيين من الخليل في البلدة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية داخل الخط الأخضر منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال على خلفية اعتداءات الجنود الإسرائيليين والمستوطنين على الحرم القدسي الشريف واقتحام باحات المسجد الأقصى.

وقد أوقعت هذه المواجهات أكثر من 70 شهيدا فلسطنينيا، في حين قتل 11 إسرائيليا في عمليات طعن ودعس وإطلاق نار.

المصدر : الجزيرة + وكالات