جدد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التزام بلاده بمواقفها تجاه القضايا العادلة كالقضية الفلسطينية والأزمة السورية.

وقال الشيخ تميم في كلمة له خلال افتتاح الدورة الـ44 لمجلس الشورى بمقره في الدوحة إن قطر لا تغير مواقفها تجاه القضايا العربية.

وقال "في هذه الأيام التي نشهد فيها انتفاضة الشعب الفلسطيني دفاعا عن نفسه من ممارسات الاحتلال، وذودا عن مقدسات الأمة العربية والإسلامية كلها، وصمود الشعب السوري الأسطوري في الدفاع عن حقه في الحياة الحرة الكريمة على أرضه ووطنه أكرر التأكيد على التزامنا بهذه القضية العادلة، وبمبادئنا في القضايا العربية كافة".

وأضاف "أصبح الجميع يعرف أن قطر لا تغير مبادئها، قد نراجع أنفسنا، ونقيم أفعالنا لكي نصحح أخطاء إذا وقعت، فجل من لا يخطئ، ولكننا لا نغير مبادئنا".

وعلى الصعيد الاقتصادي، أشار الشيخ تميم في كلمته إلى أنه على الرغم من حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، والانخفاض الحاد في أسعار النفط والغاز فإن الاقتصاد القطري حافظ على معدل نمو جيد خلال عام 2014.

وأضاف أن هذا النمو واكبه استمرار حصول الاقتصاد القطري على درجات عالية من الثقة من قبل مؤسسات التقييم العالمية، حيث حققت قطر مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية، كما قامت المؤسسة العالمية للتصنيف المالي بترقية بورصة قطر من الأسواق المبتدئة إلى الأسواق الناشئة الثانوية.

واعتبر أن الانخفاض الكبير والمستمر في أسعار الطاقة "يدعو للحيطة والحذر.. وليس للخوف، فالحذر واقعي ومفيد في السياسات العامة، أما الخوف فغير واقعي ومضر، ولا يساعد على وضع السياسات الصحيحة".

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)