بحث ملك الأردن عبد الله الثاني اليوم الأحد في عمان مع وفد كندي أزمة اللاجئين السوريين وجهود بلاده التي تستضيف 1.4 مليون لاجئ.

وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أن الملك عبد الله بحث مع الوفد -الذي يضم وزير الدفاع هارجيت ساجان، ووزير الهجرة واللاجئين والجنسية جون ماكلوم، ووزيرة الصحة جين فيلبوت- سبل دعم المجتمع الدولي لجهود الأردن في تحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين.

وأعرب الملك الأردني عن تقدير بلاده الدعم الذي تقدمه الحكومة الكندية للمملكة، خاصة في مجال استضافة اللاجئين السوريين، وبما يمكنها من الاستمرار في القيام بدورها الإنساني تجاههم.

من جهتم، أكد الوزراء الكنديون استمرار كندا في دعم الأردن لمساعدته في تحمل هذه الأعباء.

وكان السفير الكندي في عمان برونو ساكونامي صرح الاثنين الماضي بأن 25 ألف لاجئ سوري يقيمون حاليا في الأردن ولبنان وتركيا سيتم نقلهم إلى كندا جوا قبل نهاية العام الحالي انطلاقا من المملكة.

وأضاف أن اختيار الأردن ليكون نقطة انطلاق اللاجئين في رحلتهم إلى كندا يأتي "نتيجة الأمن والاستقرار اللذين يتمتع بهما وإدارته الجيدة لملف وشؤون اللاجئين السوريين".

يشار إلى أن أكثر من أربعة ملايين سوري غادروا البلاد هربا من الحرب الدائرة فيها منذ أكثر من أربع سنوات.

المصدر : الفرنسية