قتل عدد من المدنيين اليوم السبت في قصف الطائرات الروسية ريفي حلب وإدلب، حيث كثفت المقاتلات الروسية غاراتها صباح اليوم على ما تقول إنها مواقع للمعارضة السورية المسلحة في المنطقة، وتركزت معظم الغارات على المناطق الحدودية مع تركيا.

وقال مراسل الجزيرة إن عائلة من أربعة أشخاص قتلت في قرية أباد في ريف حلب جراء الغارات الروسية، كما قتلت عائلة مكونة من ثمانية أفراد بقصف روسي مماثل على قرية بنش في ريف إدلب.

وأكد المراسل من الحدود التركية السورية صهيب الخلف أن الطيران الروسي استهدف مناطق قريبة من الحدود مع تركيا وفي محيط مدينة إعزاز وكذلك مدينة الأتارب وسرمدا ومحيط مدينة الدانة.

وأشار إلى أن القصف استهدف شاحنات أحرقت بالكامل، وهي شاحنات تنقل المساعدات الإنسانية بتفويض من الأمم المتحدة وفق ما نقله المراسل عن مدير معبر باب السلامة، وأكد المراسل أن شخصا قتل وجرح آخرون في الغارات التي استهدفت مدينة الأتارب.

ووفق مراسل الجزيرة، فقد سقط  قتلى وجرحى فجر اليوم السبت جراء غارات روسية على مدينة الأتارب غرب حلب، كما استهدفت الغارات الروسية أحياء الميسر وكرم الطراب في مدينة حلب.

وقالت مصادر للجزيرة إن عددا من الأشخاص قتلوا أو جرحوا بقصف روسي استهدف عدة قرى جنوب مدينة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

video

المبادرة للمعارضة
من جهة أخرى، أعلنت المعارضة المسلحة سيطرتها على قرية تل باجر بريف حلب الجنوبي، مشيرة إلى أنها قتلت أربعين من قوات النظام ومليشياته.

وبثت جبهة النصرة صورا تظهر قصفا مدفعيا نفذته على تل باجر، كما بينت الصور لحظة هروب من قالت الجبهة إنهم عناصر من المليشيات الإيرانية ومن يواليها.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة أن جيش الفتح شن هجوما واسعا بالقرب من بلدتي الحاضر والعيس بريف حلب الجنوبي واستطاع أن يحقق تقدما مهما في محيط البلدتين الإستراتيجيتين، مشيرا إلى أن جيش النظام لم يحقق أي تقدم منذ فترة وبدأ يفقد المناطق التي سيطر عليها في هجومه الأخير تباعا.

وكانت المعارضة المسلحة قد أكدت السيطرة على قرى المكحلة وخربة كوسا وتل الحميرة ومنطقة البحوث العلمية في محيط قرية بانص.

وفي ريف اللاذقية، أفاد مراسل الجزيرة عمر لافي أن الجبهة تشهد السبت هدوءا نسبيا بعد سيطرة المعارضة المسلحة على جبل زاهية الإستراتيجي، مشيرا إلى أن النظام حاول أمس الهجوم على أربع جبهات لكنها فشلت جميعها.

من جهة أخرى أظهرت لقطات فيديو معارضين سوريين مسلحين يستهدفون قاعدة جوية في اللاذقية تستخدمها القوات الروسية. وقال مسلحون من جماعة أحرار الشام تم تصويرهم ومعهم على الأقل مدفع ميداني واحد، إنهم يعدون أسلحتهم من أجل هجوم على قاعدة حميميم التي تنطلق منها الطائرات الروسية.

وفي ريف دمشق، قصف الطيران المروحي للنظام مناطق في غوطة دمشق الغربية دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين تعرضت مناطق في الغوطة الشرقية لقصف من قوات النظام، ولا معلومات عن خسائر بشرية أيضا.

المصدر : الجزيرة