قتل 16 شخصا معظمهم من الشرطة والجيش في هجومين لـتنظيم الدولة الإسلامية على حاجز للشرطة في مدينة طوزخورماتو شمال شرق محافظة صلاح الدين ومواقع عسكرية شرق مدينة حديثة بمحافظة الأنبار (غرب العراق).

وأفاد مصدر في الشرطة العراقية أن سبعة أشخاص قتلوا بينهم أربعة من الشرطة، وأصيب 14 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة ملغمة على حاجز للشرطة في مدينة طوزخورماتو.

وأوضح المصدر أن الهجوم وقع في شارع رئيس في طوزخورماتو يضم مقار لدوائر حكومية وأحزاب، بينها حزب الدعوة الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وفي محافظة الأنبار، قالت مصادر للجزيرة إن تسعة من القوات العراقية قتلوا بهجوم لتنظيم الدولة على مواقع عسكرية شرق مدينة حديثة.

وكانت مصادر أخرى تحدثت عن مقتل 14 من أفراد الجيش والحشد العشائري في هجوم تنظيم الدولة شرق حديثة.

وفي شرق مدينة الرمادي كبرى مدن الأنبار، قتل وجرح عدد من أفراد قوات الأمن وتنظيم الدولة في هجوم للقوات الأمنية على مواقع للتنظيم في بلدتي السِّجارية والمضيق.

وفي الأنبار أيضا، شنت طائرات التحالف الدولي غارات استهدفت مواقع تنظيم الدولة في محيط قاعدة الحبانية وفي جزيرة الخالدية.

حصار الفلوجة
على صعيد آخر، وجّه أهالي الفلوجة نداء استغاثة لإيقاف القصف العشوائي الذي تتعرض له المدينة وفك الحصار الذي تفرضه القوات الحكومية على دخول الاحتياجات الضرورية للحياة.

من جهته، استنكر مجلس محافظة الأنبار القصف العشوائي على الفلوجة، ودعا القوات الحكومية إلى تركيز قصفها على مواقع تنظيم الدولة.

وبموازاة ذلك قال المجلس البلدي لناحية الخالدية غرب مدينة الفلوجة إن القوات الحكومية تواصل منع شاحنات المواد الغذائية والمحروقات من دخول المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات