قالت مصادر للجزيرة إن 11 مدنيا قتلوا في قصف جوي على أحياء سكنية في الفلوجة، في وقت قتل فيه 16 من الجيش العراقي والحشد العشائري في تفجير غربي الرمادي.

وقالت المصادر إن القصف الجوي استهدف أحياء سكنية في الفلوجة غرب بغداد مما أودى بحياة 11 شخصا، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة اليوم الجمعة إن 16 عنصرا من الجيش العراقي والحشد العشائري قتلوا في تفجير غربي الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق.

وتأتي هذه التطورات عقب يومين من قطع القوات العراقية آخر خط إمداد لتنظيم الدولة الإسلامية إلى مدينة الرمادي، عندما سيطرت الأربعاء على جسر فلسطين الرئيسي.

وأوضحت المصادر أن التقدم تحقق بدعم من طائرات التحالف الدولي وفرق متخصصة في تفكيك المتفجرات، وأشارت إلى أن هذا التقدم يعني إتمام القوات العراقية حصارها لمدينة الرمادي.

وسقطت الرمادي -مركز محافظة الأنبار- في قبضة مسلحي تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي، في أكبر تراجع للقوات العراقية أمام التنظيم الذي يسيطر على أراض شاسعة من العراق منذ يونيو/حزيران 2014.

وكان الجيش العراقي -المدعوم بمليشيات الحشد الشعبي وأبناء الحشد العشائري- بدأ قبل نحو أسبوعين هجوما واسعا من ثلاثة محاور على مدينة الرمادي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة