دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -في بيان صحفي- الشعب الفلسطيني إلى إشعال المواجهات الغاضبة في وجه الاحتلال بجمعة الغضب، والخروج في مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة.

كما دعت الحركة الفلسطينيين إلى مضاعفة الضغط وتوسيع المواجهات أيام الجُمع التي "تعتبر أعمدة الانتفاضة وأركان مقاومتها الباسلة"، وإلى تصعيد المقاومة بالأشكال والأدوات كافة، حتى "يندحر الاحتلال عن أرضنا المباركة، وتتحقق مطالب الشعب بالحرية والاستقلال".

واعتبرت أن مواصلة الاحتلال احتجاز جثامين الشهداء، واستمرار هجومه على المسجد الأقصى، وتعديه على المصلين والمرابطات، يستدعي "تحركا شعبيا واسعا ومقاومة صلبة" للضغط على الاحتلال، وتشتيت قواه الأمنية والعسكرية في مختلف محافظات الضفة.

وبيّنت حماس أن الوفاء لدماء الشهداء الأبرار "سيبقى عهدا في أعناق المقاومين ما دام في الشعب الفلسطيني قلب ينبض".

كما أكدت على استمرار الانتفاضة حتى تحقيق أهدافها، داعية الشباب المنتفض إلى ابتكار أساليب جديدة تؤرق العدو وتزيد من خسائره، وتبدد نظرية الأمن التي كان يتغنى بها.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ مطلع الشهر الماضي اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، بسبب إصرار مستوطنين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة أمنية.

وقد أفادت وزارة الصحة الفلسطينية أمس الخميس بأن عدد الشهداء ارتفع إلى مئة شهيد منذ بداية الهبة الحالية، بينهم 22 طفلا.

المصدر : الجزيرة