دحلان يدعو لوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال
آخر تحديث: 2015/11/26 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/26 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/15 هـ

دحلان يدعو لوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال

دحلان: لا أسعى إلى رئاسة الشعب الفلسطيني (دويتشه)
دحلان: لا أسعى إلى رئاسة الشعب الفلسطيني (دويتشه)

دعا عضو المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان السلطة الفلسطينية إلى وقف "التنسيق الأمني" مع الاحتلال الإسرائيلي، وأعرب عن تأييده ترشيح مروان البرغوثي للرئاسة بالانتخابات المقبلة، متهما السلطة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالنأي بأنفسهما عن الهبّة الفلسطينية.

وقال القيادي -المفصول من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)- إن إسرائيل دمرت عملية السلام، وإن السلطة الفلسطينية أصبحت تقوم فقط بواجبات الأمن المتعلقة بخدمة إسرائيل، وفق تعبيره، داعيا إلى وقف "التنسيق الأمني" مع الاحتلال.

وأشار -في مقابلة مع تلفزيون دويتشه فيلله الألماني- إلى أن السلطة بقيادة الرئيس محمود عباس لا تقوم بالدور الذي كانت تقوم به أيام الرئيس الراحل ياسر عرفات، موضحا أن "أبناء القدس والخليل تمردوا على الواقع المهين الذي تعيشه السلطة، واختاروا النضال على طريقتهم، وانتفضوا ضد الاحتلال".

وتابع أن الفصائل الفلسطينية التقليدية ابتعدت عن الأحداث بالقدس وتركتها لأهلها، مشيرا إلى أن "حماس التي تدعي المقاومة لا تشارك حتى بكلمة تعاطف مع سكان القدس".

وأضاف دحلان أن "من يقبل بشروط الاحتلال لا يختلف عن الاحتلال، ولا يوجد فرق الآن بين  حماس وسلطة عباس".

وفي إطار حديثه عن الانتخابات، أكد دحلان أنه لا يسعى لأن يصبح رئيسا للشعب الفلسطيني، ولكنه قال إنه سيعلن عن قراره في حينه، مشيرا إلى أنه "من العيب الحديث عن هذا الأمر والشعب يعاني على كل الأصعدة".

وقال القيادي المفصول من فتح "أتمنى أن أرى مروان البرغوثي رئيسا. إذا رشح نفسه فسأدعمه".

وعن علاقته بعباس، أشار دحلان إلى أنه يلتزم بالمصالحة بطلب من القاهرة، وقال إن عباس "يريد أن يرى نفسه رئيسا مطلقا في رام الله، وأنا لا أعطي الولاء والطاعة لمن يكون على خطأ".

وعن اتهامات حماس بالاتصال المباشر مع الاحتلال، قال دحلان "لا يوجد فرق بين اتصال مباشر وغير مباشر مع إسرائيل" مضيفا أن الحركة "تتعاون مع إسرائيل، فهي تحمي حدود قطاع غزة على أكمل وجه".

واختتم بأن حماس واهمة إذا اعتقدت أنها تستطيع أن تبني دولة في غزة، مؤكدا أنه "ليس أمام حماس والسلطة إلا الوحدة الوطنية".

ويسود خلاف حاد بين عباس ودحلان الذي فُصل من فتح في يونيو/حزيران 2011، ويقيم حاليا بدولة الإمارات. وقد أصدر عباس عام 2012 قرارا برفع الحصانة عن ذلك النائب تمهيدا لتقديمه للمحاكمة بتهمة اختلاس المال العام والكسب غير المشروع.

المصدر : دويتشه فيلله

التعليقات