قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة العربية السعودية وضعت 12 قياديا بحزب الله على قوائم الإرهاب، على خلفية مسؤولياتهم عن عمليات لصالح الحزب في أنحاء الشرق الأوسط، بالإضافة إلى كيانات تعمل كأذرع استثمارية لأنشطة الحزب.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم, أن المملكة ستواصل مكافحتها للأنشطة "الإرهابية" لحزب الله بكافة الأدوات المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم لأنه "لا ينبغي السكوت من أي دولة عن مليشيات حزب الله وأنشطته المتطرفة".

وقالت الوزارة إن "حزب الله طالما قام بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشنِّ هجمات إرهابية، وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، ولذلك فإن المملكة العربية السعودية ستواصل ملاحقة نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لحزب الله، وفرض عقوبات عليها".

مواجهة الإرهاب
وأوضحت الوزارة أن تصنيف تلك الأسماء إرهابيين وفرض عقوبات عليهم يأتي استناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، كما يحظر على المواطنين السعوديين القيام بأي تعاملات معهم.

وتشمل القائمة السعودية كلا من علي موسى دقدوق الموسوي، وحامد محمد جبر اللامي، وحسين محمد جبر الموسوي، وحامد محمد دقدوق الموسوي المشهور بـ"حامد ماجد عبد اليونس"، ومحمد كوثراني المشهور بـ"جعفر الكوثراني"، ومحمد يوسف أحمد منصور وشهرته "سامي شهاب"، وأدهم طباجة وشركته مجموعة الإنماء لأعمال السياحة وفروعها.

كما ضمت القائمة قاسم حجيج، وحسين علي فاعور وشركته مركز العناية بالسيارات، ومصطفى بدر الدين، وإبراهيم عقيل، وفؤاد شكر، وعبد النور الشعلان، محمد نجيب كريم، ومحمد سلمان فواز.

المصدر : وكالات