قالت وسائل إعلام سورية رسمية إن قوات روسية سورية خاصة أنقذت أحد طياري الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا قرب الحدود بين تركيا وسوريا.

وقالت وكالة سانا للأنباء (السورية الرسمية) "نفذت مجموعة من وحدات المهام الخاصة في الجيش العربي السوري ليل أمس عملية نوعية مشتركة مع القوات الخاصة الروسية، اخترقت خلالها مناطق وجود الإرهابيين بعمق 4.5 كيلومتر وتمكنت من إنقاذ أحد طياري الطائرة الروسية سو 24 التي أسقطت بنيران الإرهاب التركي أمس"، مضيفة أنها أعادته إلى قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية. 

وتستخدم الحكومة السورية وصف "إرهابيين" للإشارة إلى كل المقاتلين الذين يحاربونها. 

والحادث هو من أخطر المواجهات المعلنة بين تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا منذ أكثر من نصف قرن. وقالت تركيا إن الطائرة انتهكت مجالها الجوي بينما تقول روسيا إن الطائرة لم تغادر المجال الجوي السوري.

وقال الجيش الروسي إن الطيارين قفزا بالمظلات، لكن أحدهما قتل بعد إطلاق النار عليه من الأرض.

وقال نائب قائد قواتٍ في المعارضة السورية غالبيتها من قومية التركمان في سوريا، أمس الثلاثاء، إن رجاله قتلوا الطيارين بالرصاص وهما يهبطان بالمظلات. لكن وزارة الدفاع الروسية قالت إن أحدهما بخير وعاد إلى القاعدة الجوية الروسية غرب سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تدخلت بشكل مباشر في الحرب في سوريا يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي، بادئة حملتها الجوية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطائرة تحطمت في منطقة جبلية في ريف اللاذقية شمال البلاد، حيث شهدت المنطقة في وقت سابق قصفا جويا، وحيث تشتبك قوات موالية للحكومة مع جماعات معارضة مسلحة.

المصدر : وكالات