أعلن الكرملين اليوم أنه سيرسل نظام أس 400 للدفاع الجوي إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية السورية (شمال غربي البلاد)، وهو نظام متطور يمكنه إسقاط الطائرات من مسافة بعيدة، كما ترددت أنباء عن إرسال موسكو بارجة إلى سواحل سوريا.

وخلال مؤتمر صحفي اليوم في موسكو، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحفيين "آمل أن يكون هذا -إلى جانب إجراءات أخرى سنتخذها- كافيا لضمان (سلامة) طلعاتنا".

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن وزير الدفاع سيرغي شويجو تأكيده أنه سيتم نشر أنظمة الصواريخ أس 400 للدفاع الجوي في قاعدة حميميم السورية.

وقال الوزير إن البارجة موسكو اقتربت من شواطئ مدينة اللاذقية السورية، وهي مستعدة لتدمير أي هدف جوي يشكل خطرا على الطيران الروسي.

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا ستواصل ضرباتها الجوية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا قرب الحدود التركية. 

هذا وقد كثفت الطائرات الروسية اليوم قصفها لمواقع المعارضة السورية في محافظة اللاذقية، وذلك بالتزامن مع اشتباكات بين قوات المعارضة وجيش النظام على أكثر من جبهة.

ويأتي كل ذلك بعد يوم واحد من إسقاط مقاتلات تركية طائرة حربية روسية على الحدود التركية السورية.

وأدى الحادث إلى مقتل أحد طياري الطائرة -وهي سوخوي 24- في حين تمكنت قوات خاصة روسية سورية من انتشال الطيار الآخر وإنقاذه. وأدى حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية إلى توتير العلاقات الروسية التركية.

المصدر : وكالات,الجزيرة