تنظيم الدولة يتبنى تفجير حافلة الأمن بتونس
آخر تحديث: 2015/11/25 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/25 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/14 هـ

تنظيم الدولة يتبنى تفجير حافلة الأمن بتونس

الحافلة بمسرح عملية التفجير في قلب العاصمة تونس (الأوروبية)
الحافلة بمسرح عملية التفجير في قلب العاصمة تونس (الأوروبية)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في بيان تبني الهجوم الذي استهدف أمس حافلة للحرس الرئاسي في العاصمة تونس وتسبب في مقتل 12 شخصا وجرح 20، في حين أكدت وزارة الداخلية التونسية أن منفذ الهجوم استخدم عشرة كيلوغرامات من المتفجرات.

وفي بيان له، قال تنظيم الدولة إن "أبو عبد الله التونسي تمكن من الانغماس في حافلة تقل عناصر الأمن الرئاسي في شارع محمد الخامس، وعند وصوله إلى هدفه فجر حزامه الناسف ليقتل قرابة العشرين ويصيب العشرات".

من جهتها أوردت وزارة الداخلية التونسية في بيان أن "العملية الإرهابية تمت باستعمال حقيبة ظهر أو حزام ناسف يحتوي على 10 كلغ من مادة متفجرة عسكرية".

وقالت "تعذر تحديد هوية الجثة رقم 13 باستعمال البصمات لافتقادها للأصابع، ويجري العمل على تحديد الهوية باستعمال تقنيات التحليل الجيني". وأضافت "يشتبه بأن تكون (الجثة) للإرهابي الذي نفذ عملية التفجير".

صورة نشرها تنظيم الدولة لمن قال إنه منفذ الهجوم بحزام ناسف في الحافلة

حالة الطوارئ
وقبل ذلك، أعلنت رئاسة الجمهورية في بيان أن "حصيلة ضحايا العملية الإرهابية بلغت 12 شهيدا و20 جريحا منهم أربعة مدنيين (والبقية من عناصر الأمن) بالإضافة إلى جثة أخرى يشتبه في كونها للإرهابي الذي نفذ العملية".

ومساء أمس، أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي فرض حالة الطوارئ لمدة شهر واحد في البلاد، وحظر التجوال الليلي في العاصمة تونس لأجل غير مسمى.

ويعد هجوم أمس من بين الهجمات الأكثر دموية في تونس خلال 2015. وفي 18 مارس/آذار الماضي قتل شابان تونسيان مسلحان برشاش كلاشينكوف شرطيا تونسيا و21 سائحا أجنبيا في هجوم على متحف باردو وسط العاصمة قبل أن تقتلهما الشرطة.

وفي 26 يونيو/حزيران الماضي قتل شاب تونسي في هجوم مماثل 38 سائحا أجنبيا في فندق بولاية سوسة (وسط شرق) قبل أن تقتله الشرطة خارج محيط الفندق. وقد تبنى تنظيم الدولة الهجومين.

المصدر : وكالات

التعليقات