قتل ستة مهاجرين سودانيين برصاص مجهولين في شبه جزيرة سيناء على الحدود مع إسرائيل، وذلك بعد أيام من مقتل 15 مهاجرا أفريقيا يعتقد أنهم سودانيون، في حين أرسلت الخرطوم بعثة لتقصي الحقائق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية وطبية مصرية اليوم الاثنين أن 11 مهاجرا سودانيا أصيبوا أيضا في الحادث، دون أن تحدد ملابسات الواقعة أو الجهة المسؤولة عن ذلك، ولكنها رجحت أن يكون المهاجرون في طريقهم للتسلل إلى إسرائيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها سودانيون أو أفارقة لمثل هذه الحوادث في المنطقة أثناء محاولتهم التسلل إلى إسرائيل، حيث قتل 15 مهاجرا أفريقيا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في جنوب مدينة رفح في شبه جزيرة سيناء.

وتشهد سيناء عمليات تهريب أفارقة إلى إسرائيل ينتهي قسم كبير منها بالقتل أو الاحتجاز.

من جانبها، أعلنت السفارة السودانية في القاهرة عن إرسال "بعثة قنصلية" إلى مدينة العريش المصرية لتقصي الحقائق حول مقتل السودانيين في الحادثة السابقة.

وقالت السفارة في بيان إن السفير السوداني في القاهرة عبد المحمود عبد الحليم أرسل البعثة للتقصي بشأن مقتل السودانيين أثناء تسللهم إلى إسرائيل عبر الحدود المصرية.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت قبل نحو أسبوع عن مقتل 15 وإصابة ثمانية آخرين بجروح من المهاجرين الأفارقة على يد قوات مصرية قبل تسللهم إلى إسرائيل، مرجحة أن يكون القتلى من السودان.

المصدر : وكالات