أفادت وكالة فارس الإيرانية للأنباء بمقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني يدعى أحمد رحيمي في معارك مع المعارضة المسلحة في سوريا.

وبهذا يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 62 قتيلا منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين هناك، تزامنا مع إعلان روسيا بدء تدخلها العسكري نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد أقرت طهران في الفترة الأخيرة بسقوط عدد من جنرالاتها في سوريا، حيث يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بعد أن كانت تصر على أن دعمها النظام السوري يقتصر على الاستشارات العسكرية.

وفي وقت سابق، أكدت إحصائية لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى مقتل 113 إيرانيا في الحرب السورية، بينما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول إقليمي أن هناك 1500 عنصر من الحرس الثوري الإيراني حاليا في سوريا.

المصدر : الجزيرة