تعاون فرنسي كويتي في مكافحة "الإرهاب"
آخر تحديث: 2015/11/21 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/21 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/10 هـ

تعاون فرنسي كويتي في مكافحة "الإرهاب"

قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال أمس إن الكويت وفرنسا تتعاونان في مكافحة "الإرهاب" وبكفاءة عالية، في حين نفت كييف اتهامات الكويت لها بتزويد تنظيم الدولة الإسلامية بأسلحة.

جاء ذلك في معرض تعليق الخارجية الفرنسية على جهود الكويت بعد إعلانها أمس القبض على شبكة تموّل تنظيم الدولة وتزوده بأسلحة.

 

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية عن نادال قوله "إننا نشيد بالنتائج التي حصلنا عليها للتو فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في دولة الكويت"، مضيفا أن فرنسا والكويت تتعاونان عن كثب شديد في هذا المجال وفي مجالات عديدة أخرى، ومؤكدا أن لدينا تعاونا ذا كفاءة عالية للغاية مع الكويت في جميع المجالات.

 

وتأتي هذه التصريحات عقب إعلان وزارة الداخلية الكويتية تفكيك "خلية" تابعة لتنظيم الدولة في الكويت واعتقال عدد من أفرادها وهم من جنسيات مختلفة، واتهمتهم بتحويل أموال وشراء صواريخ وأسلحة للتنظيم فضلا عن تجنيد مقاتلين.

بيان وتفاصيل
وبحسب البيان الذي أصدرته وزارة الداخلية مساء الخميس، فإن الخلية مؤلفة من لبناني وكويتي ومصري وخمسة سوريين وأستراليين اثنين من أصل لبناني.

وقال بيان الداخلية إنه "تم ضبط الرأس المدبر وعدد من أعضاء الخلية، وقد أدلى الإرهابيون باعترافات تفصيلية عقب سقوطهم في قبضة الأمن".

وأضاف أن المتهم الأول يدعى أسامة خياط (لبناني من مواليد الكويت عام 1975) وهو "المنسق لإرسال الإرهابيين للخارج وممول مالي وداعم لوجستي للتنظيم وقام بتصميم طوابع وأختام عليها شعار التنظيم الإرهابي وتحويل المبالغ إلى حسابات في تركيا وأستراليا".

  

نشرت وزارة الداخلية الكويتية صورا لما قالت إنها "الشبكة المتطرفة التي تمول تنظيم الدولة" (ناشطون)


اتهام ونفي
واتهمت السلطات الكويتية خياط بعقد صفقات في أوكرانيا لشراء أسلحة وصواريخ من نوع "أف.أن.6" لصالح تنظيم الدولة وشحنها إلى تركيا ثم إلى سوريا، وقالت إنه على اتصال دائم بقادة التنظيم في سوريا.

من جهتها نفت كييف أمس الجمعة أن تكون زودت تنظيم الدولة بأسلحة.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية في بيان إن "الاتهامات الموجهة إلى أوكرانيا بشأن نقل أسلحة إلى إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية لا أساس لها من الصحة".

وأضاف البيان أن "أوكرانيا لم تصنع ولا اشترت أنظمة دفاع جوي من طراز "أف.أن.6" الصينية الصنع، ولا أمنت نقلها إلى أراضيها، بل إن أنظمة "أف.أن.6" ليست ولم تكن يوما من أسلحة القوات المسلحة وسائر المجموعات المسلحة الأوكرانية".

وكانت محكمة كويتية قضت بمنتصف سبتمبر/أيلول الماضي بإعدام سبعة أشخاص في قضية التفجير الذي وقع في مسجد الإمام الصادق بالعاصمة الكويت في يونيو/حزيران الماضي والذي أدى إلى مقتل 26 شخصا وتبناه تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات