ذكر ناشطون سوريون أن الطيران الروسي والسوري شنَّ غارات مكثفة على عدة مناطق في سوريا، بينما خلفت صواريخ بالستية بعيدة المدى جرحى ودمارا كبيرا في أرياف حماة وإدلب وحلب. وفي الأثناء اندلعت اشتباكات بريف إدلب في ثالث انتهاك للهدنة بين قوات النظام والمعارضة.

ففي العاصمة دمشق، أفاد ناشطون بأن الطيران السوري شن عدة غارات على حي جوبر، فيما تستمر قواته بقصف مدينتي معضمية الشام وداريا بغوطة دمشق. وذكر ناشطون أن اشتباكات عنيفة تجري بين كتائب المعارضة وقوات النظام التي تحاول اقتحام مدينتي داريا ومعضمية الشام.

وفي درعا البلد جنوبي البلاد، سقط جرحى من المدنيين معظمهم من الأطفال جراء الغارات الجوية التي استهدفت أحياء المدينة.

وكان 25 شخصا قتلوا أمس الخميس وأصيب العشرات بعد إلقاء طائرات النظام براميل متفجرة على مدينة الشيخ مسكين بمحافظة درعا.

وإلى الشرق، قال ناشطون إن الطائرات الروسية شنت غارات مكثفة على قرى وبلدات مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

video

صواريخ بالستية
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة نت إن صواريخ بالستية بعيدة المدى يعتقد أنها أطلقت من بحر قزوين، خلفت قتلى وجرحى في قرية ميدان الغزال بريف حماة الشمالي، وجرحى ودمارا هائلا في بلدتي البارة وإحسم وقرية عين لاروز ومدينة جسر الشغور بريف إدلب.

وأشار إلى أن أحد هذه الصواريخ سقط على مدرسة في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية في ريف إدلب، وخلف دمارا.

وفي ريف حلب شمالي سوريا، تعرضت بلدات دارة عزة وخان العسل لقصف بصواريخ بعيدة المدى يُعتقد أنها روسية.

وأما في الساحل السوري، فقد لقي مدنيان مصرعهما جراء قصف من سلاح الجو الروسي، استهدف قرية كندة في جبل الأكراد بريف اللاذقية.

وفي ريف إدلب، فقد أفاد مراسل الجزيرة أن قوات المعارضة قصفت مواقع قوات النظام والمليشيات الموالية له في بلدتي الفوعة وكفريا.

وللمرة الثالثة خلال شهرين، سجل انتهاك لهدنة بين قوات النظام وحلفائه من جهة وقوات المعارضة من جهة أخرى، حيث تنص الهدنة على وقف إطلاق النار في بلدات ومدن بريفي إدلب ودمشق.

وفي ريف دمشق، ذكر ناشطون أن سبعة عناصر من قوات النظام قتلوا وجرح آخرون في محاولة فاشلة منهم للتسلل صباح اليوم إلى مدينة داريا.

المصدر : الجزيرة