أعلنت روسيا أنه لا يوجد نقاش حاليا بشأن عملية برية محتملة للقوات الروسية في سوريا، وأكد الرئيس فلاديمير بوتين أن العمليات التي تشنها قواته في سوريا لم تبلغ هدفها بعد، فيما تحدث وزير الدفاع عن مقتل مئات المسلحين في ضربة بصاروخ كروز استهدف دير الزور.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة إنه لم تتم نقاشات بشأن عملية برية محتملة للقوات الروسية في سوريا.

وكان بيسكوف يجيب عن سؤال بشأن تصريح للرئيس الروسي في وقت سابق حول "المراحل التالية" في العملية العسكرية بسوريا.

وقال بوتين في مؤتمر عبر دوائر الفيديو مع مسؤولين عسكريين "يجري تحقيق أهدافنا.. يجري ذلك جيدا، لكن حتى الآن هذا ليس كافيا لتطهير سوريا من المتمردين والإرهابيين وحماية الروس من الهجمات الإرهابية المحتملة".

وأضاف "أمامنا كثير من العمل، وآمل أن تنفذ المراحل التالية على نفس المستوى العالي وبنفس الاحترافية، وأن تسفر عن النتائج التي نتوقعها".

من جانبه، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن سفن أسطول بحر قزوين أطلقت اليوم 18 صاروخا من نوع كروز على مواقع "للإرهابيين" في سوريا، وأشار إلى أن هذه الصواريخ أصابت سبعة أهداف في محافظات الرقة وإدلب وحلب.

وتحدث الوزير عن تنفيذ الطائرات الروسية 522 طلعة استهدفت ثمانمئة موقع خلال الأيام الأربعة الماضية، وتحدث عن إطلاق 101 صاروخ كروز خلال الأيام الأربع الماضية، بينها 18 أطلقت من بحر قزوين. وذكر أن أكثر من ستمئة مسلح قتلوا في ضربة بصاروخ كروز على هدف في دير الزور.

وكشف عن رفع عدد الطائرات المشاركة في الحملة الجوية إلى 69 طائرة. وأشار إلى أن الضربات الجوية سمحت بتدمير 15 منشأة نفطية و525 عربة لنقل النفط خلال هذا الأسبوع وهو ما حرم تنظيم الدولة الإسلامية من مداخيل يومية قدّرها 1.5 مليون دولار.

المصدر : وكالات