أعلنت المقاومة الشعبية اليمنية دخولها مناطقَ جديدة في غرب مدينة تعز، بينما استهدف انفجار نقطة عسكرية في حضرموت مما أدى إلى مقتل عشرين جنديا يمنيا، في حين وصل اللواء 141 من المعبر الحدودي مع السعودية إلى مأرب.

وشملت المناطق الجديدة التي استعادتها المقاومة حنة والمحضارة في الوازعية، كما قالت إنها تستعد لدخول مناطق أخرى بالمدينة وطرد الحوثيين منها.

يأتي ذلك في خضم مواجهات عنيفة تخوضها المقاومة منذ عدة أيام نجحت خلالها في دخول عدة مناطق في غرب تعز.

كما استهدفت المقاومة الشعبية مواقع تمركز ومخازن أسلحة لمليشيا الحوثيين في مطار تعز شرق المدينة بالتزامن مع غارات للتحالف أسفرت عن مقتل عشرات من مسلحي الحوثي وتدمير آليات عسكرية لهم.

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في اليمن إن 23 جنديا يمنيا سقطوا بين قتيل وجريح وأصيب أكثر من عشرين مدنيا، جراء انفجارات واشتباكات شهدتها نقطة عسكرية في مدينة شبام، بمحافظة حضرموت، حسب مصادر طبية ومحلية.

وقال شهود عيان إن اشتباكات اندلعت فجر اليوم بين مسلحين مجهولين وأفراد نقطة "القارة"، غرب المدينة، أعقبها تفجير عربة عسكرية أسفر عن مقتل من فيها من الجنود. وبعد دقائق، فجر مهاجم سيارة مفخخة في المكان ذاته، مما أدى إلى إصابة عشرين مدنيا.

وصول لواء
في سياق ذي صلة، وصل اللواء 141 من المعبر الحدودي مع السعودية إلى مأرب، للمشاركة في عمليات عسكرية باتجاه صرواح وصنعاء.

video

ونقل مراسل الجزيرة في مأرب عن مصدر محلي أن تلك القوات تتكون من أربع كتائب من القوات اليمنية التي تدربت في السعودية على قتال المشاة، وقد وصلت بكامل قوتها وعتادها وآلياتها للمشاركة في العمليات التي يخوضها الجيش الوطني في محوري صرواح غربي مأرب، وصنعاء.

وقال رئيس غرفة العمليات في مأرب المقدم عبد الله بالغيث إنه تم تحرير أكثر من 90% من المديريات التي كان يسيطر عليها الحوثيون، وقد بات تحرير صرواح وشيكا، وأشار إلى أن المعارك تتم وفق تخطيط ومراحل.

وفي محافظة الضالع، قالت مصادر المقاومة في وقت سابق إنها سيطرت على منطقة يعيس الواقعة على حدود دمت آخر معاقل الحوثيين في منطقة مريس، وبدأت تمشيط المنطقة من بقايا قناصة مليشيات الحوثي الذين هربوا إلى بعض المنازل.

ويشن تحالف عربي تقوده السعودية غارات ضد مواقع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ مارس/آذار الماضي عقب انقلاب الحوثيين على الشرعية وسيطرتهم على العاصمة صنعاء.

ومكنت غارات التحالف المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني من استعادة خمس محافظات جنوبية بما فيها عدن التي انتقلت إليها مؤخرا الحكومة اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات