قتل ثمانية أشخاص -بينهم عسكريان- فجر الاثنين جراء تبادل لإطلاق النار داخل ملهى ليلي شمالي بيروت أثناء تعقب جهاز المخابرات عددا من المخلين بالأمن، وفق ما أعلن الجيش اللبناني في بيان رسمي.

وفي تفاصيل الحادث، قال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني إنه أثناء قيام دورية تابعة لمديرية المخابرات بالتقصي عن بعض المخلين بالأمن في أحد الملاهي الليلية في محلة المعاملتين-جونية، بادر أحد المطلوبين ويدعى مهدي حسين زعيتر ومرافقيه بإطلاق النار باتجاه الدورية، مما أسفر عن مقتل عسكريين اثنين.

وبعدما ردت عناصر الدورية على النار بالمثل -وفق بيان الجيش اللبناني- نتج عن الاشتباك مقتل المدعو زعيتر والمطلوب أحمد علي عمار، وأربعة مواطنين كانوا برفقتهما، بينهم فتاتان.

وأوضح الجيش أن المطلوبين زعيتر وعمار صدر بحقهما 11 بلاغ بحث وتحر وست مذكرات توقيف، لارتكابهما جرائم منظمة مختلفة في أوقات سابقة.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية ذكرت في وقت سابق صباح الاثنين أن عنصرين من مخابرات الجيش قتلا خلال إطلاق نار بملهى ليلي في المعاملتين بين مطلوبين، أحدهما من آل زعيتر، وقد تسبب أيضا في مقتل ستة أشخاص، بينهم فتاتان.

في تطور آخر، أعلنت المديرية العامة للأمن العام اللبناني أنها أوقفت سوريين اثنين بتهمة انتمائهما إلى "مجموعات إرهابية".

وقال بيان صادر عن المديرية إنه بالتحقيق مع الموقوفين اعترفا بانتمائهما إلى "مجموعة إرهابية"، حيث شاركا مع أفراد هذه المجموعة بالقتال ضد الجيش في معركة عرسال الأخيرة، وتجارة الأسلحة والذخائر لصالح المجموعات المسلحة في جرود عرسال.

المصدر : وكالات