وصلت نحو عشر ناقلات جنود إلى محافظة تعز جنوبي غربي اليمن، وذلك ضمن تعزيزات عسكرية أخرى أرسلتها قوات التحالف العربي للمحافظة لفك الحصار عنها، كما قتل نحو عشرين مسلحا من مليشيا الحوثي والقوات الموالية لهم بغارات للتحالف في شبوة.

فقد أوضح المتحدث باسم الجيش اليمني أن تعزيزات عسكرية وصلت إلى جبهتي جبل صبر والضباب في محافظة تعز، شملت نحو عشر ناقلات جنود بالإضافة إلى تعزيزات عسكرية أخرى أرسلتها قوات التحالف إلى المحافظة، تتضمن أسلحة ثقيلة وذخائر متنوعة ومدرعات حديثة.

وأضاف المتحدث أن وصول هذه التعزيزات يمثل خطوة أولى لفك الحصار عن المحافظة، التي عانت على مدى أكثر من ستة أشهر من حصار الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكانت مصادر في المقاومة الشعبية أكدت وصول دفعة أولى من المدرعات وقطع عسكرية أخرى تابعة للتحالف إلى مدينة تعز لدعم المقاومة وفك الحصار عن المدينة. وأشارت المصادر إلى أنه تم إرسال تلك التعزيزات العسكرية عبر طرق فرعية من محافظتي عدن ولحج.

وفي شبوة جنوبي اليمن قتل نحو عشرين مسلحا من مليشيا الحوثي وقوات صالح في غارات للتحالف.

وقالت مصادر محلية إن طائرات التحالف شنت عدة غارات على معسكرات ومواقع للحوثيين وقوات صالح بمديرية بيحان في شبوة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بالإضافة إلى تدمير عدد من الآليات والأسلحة.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن مواجهات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، دارت أمس بين مسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة والمقاومة الشعبية المدعومة بالجيش الوطني من جهة ثانية، وذلك عند مداخل مديرية دمت من الجهة الشمالية في محافظة الضالع جنوبي اليمن، وقد أسفرت عن إصابة اثنين من رجال المقاومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات