قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابا فلسطينيا وأصابت آخر بزعم محاولتهما طعن جندي على حاجز الجلمة العسكري شمال مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وقد قامت قوات الاحتلال باعتقال الشاب المصاب.

وقد أغلقت قوات الاحتلال الحاجز وفرضت طوقا عسكريا في محيطه, ومنعت سيارات الإسعاف الفلسطينية من الاقتراب منه.

وقالت شرطة الاحتلال في تصريح صحفي إن فلسطينييْن وصلا إلى حاجز الجلمة، وحاولا طعن جندي إسرائيلي موجود على الحاجز، حيث أطلقت النار عليهما فقتلت الأول وأصابت الآخر واعتقلته.

ونقلت مواقع فلسطينية عن شهود عيان تواجدوا على الحاجز وقت وقوع الحادثة، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على شابين كانا يقتربان من المسرب المخصص للعمال في المعبر، مما أسفر عن إصابة أحدهما بالرصاص برأسه فأدى لاستشهاده، فيما لم تعرف إصابة الشاب الثاني.

وقال الشهود إن جنود الاحتلال طردوا كل من كانوا في المعبر، فيما انتشرت تعزيزات عسكرية في المنطقة المحيطة وشرعت بعمليات تمشيط.

وفي تطور آخر قالت الشرطة الإسرائيلة إنها أحبطت محاولة تفجير عبوة ناسفة في الخليل بعد أن استوقفت سيارة في بلدة العيزيرية شرق القدس المحتلة.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن ثلاثة جنود إسرائيليين أصيبوا أمس في عملية دعس شمالي الخليل، وذلك بعد استشهاد شاب فلسطيني بنيران الاحتلال في المنطقة نفسها بدعوى محاولته طعن جندي إسرائيلي.

video

اعتقالات
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات من الجيش الليلة الماضية 21 فلسطينيا من الضفة الغربية، من بينهم نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتمت إحالة المعتقلين للتحقيق من قبل القوات الإسرائيلية.

وينفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي حملات اعتقال شبه ليلية في الضفة الغربية، وتشير تقديرات رسمية فلسطينية إلى وجود أكثر من ستة آلاف وخمسمئة فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات