أعلنت المعارضة السورية المسلحة قتل خمسين عنصرا من قوات النظام ومليشياته في معارك ريف حلب الجنوبي خلال تصديها لمحاولات النظام التقدم بدعم من مليشيات تابعة لـ حزب الله أمس.

من جهته، قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قتل خمسين من قوات النظام وأصاب آخرين بتفجير مفخختين في مواقعَ للنظام قرب مطار كويرس العسكري بريف حلب الشرقي.

وأظهرت صورٌ -بثها فصيل أحرار الشام- معاركَ عنيفة على حدود قرية رسم الصهريج بريف حلب الجنوبي بين مقاتليه من جهة وقوات النظام ومقاتلي حزب الله من جهة أخرى، حيث أكد الثوار أنهم نجحوا في صد الهجوم على القرية.

ترافق ذلك مع قصف للطيران الروسي استهدف مناطق إيكاردا والزربة وتل حيدا والطريق الدولي والبرقوم بأكثر من خمسين غارة، لتوفير غطاء جوي لقوات النظام لدى محاولتها التقدم بالمنطقة.

وشكّل محيط حي حلب الجديدة والبحوث العلمية مسرحا لمعارك عنيفة، وسط قصف مدفعي عنيف لقوات النظام، بينما شنت قوات المعارضة هجوما معاكسا على منطقة "فاميلي هاوس" غرب مدينة حلب، واستهدفت مواقع تمركز قوات النظام بالرشاشات الثقيلة وقذائف مدفع جهنم.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن مقاتلا في صفوف لواء "فاطميون" قتل في معارك مع قوات المعارضة السورية في ريف حلب.

وبهذا، يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 75 منذ إعلان الحرس الثوري زيادة عدد قواته تزامنا مع إعلان روسيا بدء ضرباتها الجوية.

video

معارك واشتباكات
وفي العاصمة دمشق، أعلنت حركة أحرار الشام وجيش الإسلام تكمن عناصرهما من قتل ثمانية من أفراد تنظيم الدولة في عملية "انغماسية" على تجمع لهم في حي الزين جنوب دمشق، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وعناصر من جبهة النصرة على المحور الشمالي لـ مخيم اليرموك.

وشهد محيط مطار مرج السلطان في ريف دمشق اشتباكات عنيفة، تمكنت خلالها قوات المعارضة من قتل وجرح عدد من قوات النظام، في حين استهدفت الأخيرة أطراف مدينة حرستا بغاز الكلور السام -وفق ناشطين- مما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة عدد آخر بحالات اختناق.

وفي دوما، أظهرت صور بثها ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة انتشال طفلة من بين ركام منزلها المدمر نتيجة القصف الجوي الذي تعرضت له المدينة، حيث سارع رجال الدفاع المدني بنقلها إلى المستشفى الميداني بريف دمشق.

وفي محافظة حماة وسط البلاد، أفادت شبكة شام بوقوع اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام أمس على جبهات عدة قرى بالريف الشمالي، وذلك إثر محاولات قوات النظام التقدم بالمنطقة، في حين تعرضت مدينة كفرزيتا لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام، كما شن الطيران الروسي غارة جوية على مدينة قلعة المضيق ومدينة كفرزيتا.

وفي محافظة حمص المجاورة، دارت مواجهات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات النظام في محيط بلدة مهين بالريف الشرقي، وسط غارات جوية من الطيران الروسي وقصف مدفعي عنيف على مناطق الاشتباكات.

وجنوبا في درعا، دارت اشتباكات في مدينة الشيخ مسكين لدى محاولة قوات المعارضة استعادة المناطق التي خسرتها الأيام الماضية. وقالت شبكة شام إن قوات المعارضة تمكنت خلال المعارك من السيطرة على عدة نقاط وقتل وجرح عدد من عناصر النظام.

وكانت غارات روسية استهدفت مواقع للمعارضة المسلحة في ريف اللاذقية (غربي سوريا) وسط اشتباكات عنيفة أثناء محاولة قوات النظام التقدم بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة