قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن بلاده أبلغت عدة دول -بينها فرنسا- بنية تنظيم الدولة الإسلامية شن هجمات وشيكة على أراضيها، بناء على معلومات حصلت عليها المخابرات العراقية.

وأضاف الجعفري -على هامش محادثات فيينا بشأن الأزمة السورية أمس السبت- أنه "تم الحصول على معلومات بأن البلدان المستهدفة هي عموم أوروبا وخصوصا فرنسا وكذلك الولايات المتحدة وإيران وجرى تبليغها بمصادرنا الخاصة".

وشدد الوزير العراقي على أن الهجمات التي وقعت مؤخرا في مصر ولبنان وفرنسا تتطلب ردا عالميا على تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن "عناصر التنظيم في العراق قبل سنة جاؤوا من أكثر من 82 دولة، والآن ازداد العدد إلى أكثر من مئة دولة، ممّا يعني أنَّ المواجهة الدوليَّة له لا تزال ليست بالجديّة المطلوبة".
  
من جانبه، قال خليل النعيمي -ضابط متقاعد في الجيش العراقي- إن "قوات الأمن العراقية صادرت على مدى الأشهر الماضية كما كبيرا من المعلومات الأمنية الخاصة بتحركات مسلحي تنظيم الدولة ومخططاتهم الداخلية والخارجية، إضافة إلى الاعترافات التي يدلي بها بعض قادة التنظيم الذين يتم أسرهم خلال المعارك".
 
وأوضح النعيمي أن "غالبية الدول -خصوصا الأوروبية- لا تعير أهمية للمعلومات الاستخبارية المتوفرة لدى العراق الخاصة بنشاط مسلحي تنظيم الدولة، بسبب تعدد الجهات الأمنية في المنظومة العراقية من الشرطة، والجيش، والحشد الشعبي، ومقاتلي العشائر".
 
وتأتي تصريحات الجعفري بعد مقتل 129 شخصا الجمعة في هجمات نفذها مسلحون وانتحاريون على حانات وقاعة للحفلات وملعب رياضي في باريس، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنها. ووصفت فرنسا هذه الهجمات بأنها عمل من أعمال الحرب، وتوعدت برد قاس على التنظيم.

المصدر : وكالات