أعلنت جبهة النصرة أنها أسرت ثلاثة مسلحين من حزب الله اللبناني أثناء المعارك الدائرة في ريف حلب الجنوبي، في حين تحدثت فصائل معارضة سورية أخرى عن مقتل أربعة ضباط إيرانيين.

وقالت الجبهة (إحدى فصائل المعارضة السورية) إنها أسرت مقاتلي حزب الله في منطقة بشمال حلب حيث يشن الجيش السوري وحلفاؤه هجوما واسعا مدعوما بقصف جوي روسي لاستعادة الأراضي التي فقدها.

وأظهر تسجيل مصور أصدرته جبهة النصرة ثلاثة جرحى وهم يقولون إنهم شاركوا في الحملة الكبيرة في ريف حلب الجنوبي حيث كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الإيرانية والجيش السوري ضد المعارضة.

ولم يعلق حزب الله على هذه الأنباء، لكن رويترز نقلت عن مصادر قولها إنهم اعتقلوا بالفعل وإنهم "ضلوا الطريق" ليجدوا أنفسهم في منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

من جهة ثانية، قالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت أربعة ضباط من الحرس الثوري الإيراني.

ويزيد الآن عدد قتلى العسكريين الإيرانيين على خمسين منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد قواته في سوريا، تزامنا مع إعلان روسيا بدء تدخلها نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد أقرت طهران في الفترة الأخيرة بسقوط عدد من جنرالاتها في سوريا، حيث يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بعد أن كانت تصرّ على أن دعمها النظام السوري يقتصر على الاستشارات العسكرية.

المصدر : الجزيرة + رويترز