أدانت هيئة كبار العلماء -أكبر هيئة دينية سعودية- اليوم السبت الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس مساء أمس الجمعة وأدت إلى مقتل وإصابة مئات الأشخاص.

وقالت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية إنها تدين الهجمات الإرهابية التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشارت الأمانة -في بيان- إلى أن الأعمال الإرهابية لا يقرها الإسلام، وتتنافى مع قيمه التي جاءت رحمة للعالمين.

وأكد البيان أن اعتداءات باريس تعد امتداد للإرهاب الذي يمارسه النظام السوري المجرم وأعوانه ضدّ الشعب السوري الأعزل، وأضاف أن غض العالم الطرف عن ذلك هو ما أدى إلى هذه الجرائم المروعة.

وأشار البيان إلى أن القضاء على الإرهاب يستدعي تكاتف الجهود وموقفا أخلاقيا موحدا لا يفرق بين إرهاب وإرهاب حسب النظرة المصلحية الضيقة، بحسب البيان.

وأودت الهجمات التي حدثت أمس في مناطق متفرقة من باريس وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية، بحياة أكثر من 128 شخصا، إلى جانب إصابة نحو 250 آخرين، بينهم 99 في حالة خطرة.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن الهجمات حدثت بتدبير خارجي أعانته أياد داخلية، ووصفها بأعمال الحرب.

وأدانت أطراف دولية وداخلية كثيرة تلك الهجمات التي تأتي في وقت تستعد فيه فرنسا لاستقبال حدث عالمي، وهو قمة المناخ المقرر عقدها أواخر الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة