أفاد مسؤولون وشهود عيان اليوم بأن 22 شخصا -على الأقل- قتلوا الليلة الماضية عندما تصدت قوات الأمن الصومالية لهجومين نفذتهما حركة الشباب المجاهدين في كيسمايو ومقديشو.

وقال قائد عسكري بارز -طلب عدم الكشف عن هويته- إن أحد الهجومين استهدف قاعدة عسكرية في ميناء كيسمايو (جنوب البلاد)، حيث قتل تسعة من المسلحين وسبعة جنود.

وأضاف القائد "عثرنا على تسع بنادق على الأقل من طراز "إيه كيه47" بحوزة المهاجمين".

من جهته، قال شاهد عيان يدعى أحمد شيخ "استيقظ الناس على صوت انفجارات وإطلاق نار"، مضيفا أن القتال استمر خمس ساعات.

ويعد هذا الهجوم الأكبر في كيسمايو منذ أن طردت القوات الحكومية والكينية عناصر مقاتلي حركة الشباب من المدينة في 2012.

وفي العاصمة مقديشو، هاجمت حركة الشباب مبنى لهيئة المخابرات الوطنية، حسب محمد حسين شين أحد المتحدثين باسم الإدارة الإقليمية.

وأضاف أن ستة مسلحين قتلوا وأصيب بعض أفراد القوات الأمنية. في المقابل، قالت إذاعة الأندلس الموالية لحركة الشباب إن الجماعة قتلت 25 شخصا في الهجومين.

المصدر : الألمانية