أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الولايات المتحدة شنت ضربة جوية في سوريا استهدفت محمد إموازي المعروف باسم "الجهادي جون" الذي ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال السكرتير الصحفي للبنتاغون بيتر كوك إن الهجوم نفذ في ساعة متأخرة من مساء الخميس في معقل لتنظيم الدولة بمحيط مدينة الرقة.

ولم يتضح على الفور ما إن كان إموازي قتل في الغارة، وقال كوك إن الولايات المتحدة تقيم العملية.

واشتهر جون الذي ظهر في تسجيلات مصورة ملثما ويرتدي ملابس سوداء ويحمل سكينا لذبح رهائن، وظهر لأول مرة في مقطع فيديو قطع رأس الصحفي الأميركي جيمس فولي في أغسطس/آب 2014.

وتأتي الضربة بعد أكثر من عام على تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالقصاص من قاتل الرهائن الأميركيين.

وكان التحالف الدولي قد رصد عشرة ملايين دولار للقبض على جون.

ونشأ إموازي في لندن ودرس برامج الحاسوب، وكان يحمل الجنسية البريطانية.

المصدر : وكالات