استشهد شاب فلسطيني في رام الله وآخر في الخليل وأصيب أكثر من مئتين خلال مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية، في حين قتل مستوطنان وأصيب آخر في إطلاق نار استهدف سيارتهم قرب مستوطنة عتنئيل جنوب الخليل.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن الشاب لافي عوض (22 عاما) من قرية بدرس غرب رام الله استشهد إثر إصابته برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات في القرية مساء الجمعة.

ونقلت مراسلة الجزيرة نت ميرفت صادق عن أحد أقرباء الشهيد ويدعى محمد عوض قوله إن جنود الاحتلال أصابوا لافي بعيار معدني في القدم، ثم اعتقلوه مصابا، ولدى محاولته الفرار منهم قاموا بإعدامه على بعد عشرين مترا.

واخترقت الرصاصة بطن الشاب وخرجت من ظهره، محدثة تهتكا شديدا في أعضائه، بحسب مدير الطوارئ في مجمع فلسطين الطبي سمير صليبا.

وأصيب أكثر من مئتي فلسطيني بجروح مختلفة في المواجهات التي دارت في أنحاء الضفة الغربية بينهم 34 إصابة بالرصاص الحي. وتركزت المواجهات العنيفة عند حاجز بيت إيل العسكري شمال مدينة البيرة حيث وقعت 26 إصابة بالرصاص الحي.

مواجهات الخليل
وفي مدينة الخليل، قال مراسل الجزيرة وائل الشيوخي إن الشاب حسن البو (21 عاما) استشهد على إثر إصابته برصاصة في القلب أطلقها جنود الاحتلال خلال مواجهات عنيفة بمنطقة حلحول شمالي الخليل.

وأضاف أن عددا من الفلسطينيين أصيبوا في هذه المواجهات التي استمرت في ساعات المساء، وأن أحدهم أصيب برصاص حي في البطن ونقل إلى المستشفى.

السيارة التي قتل المستوطنان داخلها قرب مستوطنة عتنئيل (رويترز)

وفي وقت سابق -اليوم الجمعة- استشهد أيضا الشاب محمود الشلالدة متأثرا بجروح أصيب بها أمس الخميس في بلدة سعير شمال شرق الخليل خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.

وكان الشلالدة قد أصيب برصاصة في الظهر خلال المواجهات التي وقعت أثناء تشييع جثمان ابن عمه الشهيد عبد الله الشلالدة الذي قتله مستعربون إسرائيليون داخل المستشفى الأهلي.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة إلى 86 شهيدا منذ بدء الهبة الفلسطينية مطلع الشهر الماضي، منهم 24 في الخليل.

من ناحية أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بأن مستوطنين اثنين قتلا وأصيب آخر بجروح خطرة في هجوم استهدف سيارة قرب مستوطنة عتنئيل جنوب الخليل.

وأوضح أن سيارة مجهولة أوقفت سيارة المستوطنين في هذه المنطقة القريبة من بلدة السموع ونزل منها شاب أطلق النار على الثلاثة الذين كان برفقتهم طفل لم يصب بأذى.

واستنفر الاحتلال قواته عقب العملية التي أعلن أن شخصين قاما بتنفيذها، وبدأ تطويق بلدات السموع، ويطا، والظاهرية وإجراء عملية تمشيط واسعة في هذه المنطقة الواقعة جنوبي شرقي الخليل.

وفي قطاع غزة، أصيب 24 فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في عدة مناطق حدودية بالقطاع.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة الطبيب أشرف القدرة لوكالة الصحافة الفرنسية إن اثنين من المصابين في حالة خطرة.

وأوضح مسعفون أن عددا من الجرحى أصيبوا بالرصاص في أقدامهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات