قالت الحكومة اليمنية في بيان إنها بدأت دمج المقاومة الشعبية تدريجيا في الجيش الوطني والأمن وإنها فتحت معسكرين للاستقبال والتدريب.

وأشار البيان إلى أنه سيتم ضم المتخرجين من بين عناصر المقاومة الشعبية الجاري تدريبهم إلى الألوية العسكرية في المنطقة الرابعة التي تضم محافظات عدن ولحج وأبين والضالع وتعز.

وأكدت الحكومة أن عملية التجنيد والإلحاق بالجيش الوطني مستمرة وتتم وفق الإجراءات الرسمية المتبعة لشروط القبول في القوات المسلحة.

وكان مجلس الدفاع الوطني في اليمن برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي قد قرر في أواخر يوليو/تموز الماضي "استيعاب ودمج أفراد المقاومة الشعبية ضمن قوام وحدات القوات المسلحة والأمن".

المصدر : الجزيرة