قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور بن محمد قرقاش -اليوم الجمعة- إن بلاده ملتزمة باستقرار وازدهار ليبيا والشعب الليبي، وإنها تدعم عملية السلام في محاولة للتوصل إلى فترة انتقالية ناجحة.

وأكد قرقاش في بيان إن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعم بشكل مستمر عملية السلام في محاولة للتوصل إلى فترة انتقالية ناجحة لمصلحة الشعب الليبي والمنطقة، وطالب "جميع الأطراف الليبية بالوفاء بالتزاماتها من أجل التوصل إلى حل سياسي قاطع تشرف عليه الأمم المتحدة ويدعمه المجتمع الدولي".

وأضاف أن بلاده "تقدر دور الأمين العام للأمم المتحدة وتثني على العمل والصبر لمبعوث الأمم المتحدة المنتهية ولايته برناردينو ليون وكذلك سعيه الدؤوب للتوصل إلى تسوية سياسية في ليبيا في جميع مراحل العملية الصعبة".

وجاءت تصريحات قرقاش بعد تصريحات الموفد الأممي إلي ليبيا برناردينو ليون التي قال فيها إنه سيطلب إيضاحات من دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تقرير لصحيفة نيويورك تايمز ذكرت فيه أن الإمارات أرسلت شحنات من الأسلحة لأطراف ليبية وهي مخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال ليون إنه سيسعى للحصول على "توضيح كامل بشأن التقرير الذي نشرته الصحيفة الأميركية من السلطات الإماراتية  بينما أدرس بعناية الخطوات التالية في مسيرة حياتي العملية"، -في إشارة إلى قبوله العمل مديرا للأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية- وأوضح أنه لا يؤكد مزاعم انتهاك الإمارات لحظر الأسلحة.

والعلاقات بين الإمارات وحكومة طرابلس المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام متوترة، وتتهم هذه الحكومة الإمارات -وكذلك مصر- بتقديم مساعدات عسكرية للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق المنحل واللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات