اعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أن الولايات المتحدة و"حلفاءها" غير قادرين على الحسم العسكري في سوريا واليمن، ودعا واشنطن إلى "اعتماد الحل السياسي دون شروط تعجيزية".

وفي كلمة ألقاها الأربعاء عبر شاشة عملاقة في ذكرى "يوم شهيد حزب الله" أكد نصر الله أن فك الحصار عن مطار كويرس العسكري قرب مدينة حلب السورية هو "رسالة لأميركا لإسقاط الخيار العسكري والبحث عن حل سلمي واقعي بعيدا عن أي شروط تعجيزية".

وقال "على مستوى اليمن وسوريا تأكد لأميركا وحلفائها وأدواتها أنها غير قادرة على حسم المعركة مهما أجلت الحلول السياسية بسبب الواقع الميداني والصمود الميداني"، مضيفا أن "هذا الأمر ينطبق على العراق أيضا".

وخاطب أميركا بالقول "يجب أن تسقطوا الخيار العسكري وتذهبوا بشكل جدي إلى حل سياسي من دون شروط تعجيزية أو استعلائية".

واستبعد نصر الله أن تشن إسرائيل أي عدوان على لبنان في الوقت الراهن "بسبب كلفة الحرب عليها، وبسبب معادلة الردع التي أوجدها حزب الله"، لكنه قال إن إسرائيل "ستستمر في الحرب الأمنية والتضليل الإعلامي والضغط الاقتصادي على كل من يظنون أنه يمكن أن يؤثر على البنية الاقتصادية للمقاومة".

ودعا "الفرقاء اللبنانيين إلى ألا يكونوا شركاء للرئيس الأميركي باراك أوباما، ولا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو"، متهما البعض في لبنان بأنهم "ليست لديهم مشكلة في استهداف المقاومة (حزب الله)".

 يذكر أن حزب الله يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع 2013، خاصة في منطقة القلمون السورية ومحيط بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا في ظل تحذيرات بالداخل اللبناني من أن هذه المعارك "ستؤدي إلى فتنة داخلية".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة