سلمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منزل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مدينة غزة لوفد من مجلس أمناء المؤسسة التي تحمل اسمه، وذلك بعد ثمانية أعوام من وضعه تحت حراستها الأمنية.

ويأتي تسليم المنزل أثناء إحياء الفلسطينيين للذكرى الحادية عشرة لرحيل عرفات. وقال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بعد تسليم المنزل إن الحركة "حافظت على المنزل لرمزية الرئيس الراحل".

وأكد بيان صادر عن مكتب هنية أنه تلقى اتصالا هاتفيا من السيدة سها عرفات-أرملة الرئيس الراحل- قالت فيه" كنتم (حركة حماس) أوفياء في الحفاظ على البيت طيلة السنوات الماضية حيث كان البيت في الحفظ والصون".

وظهرت لقطات مصورة لـزكريا الآغا عضو اللجنة المركزية لـحركة فتح وهو داخل المنزل ويرفع سلاحا رشاشا اشتهر الرئيس الراحل بحمله.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن "الوفد تسلم المنزل بكامل محتوياته (بدل عسكرية ومقتنيات شخصية)، وذلك بعد سنوات من وضعه تحت الحراسة الأمنية والحفاظ عليه".

وأوضح المكتب في تصريح صحفي مكتوب أن هذه الخطوة "جاءت بعد موافقة سها عرفات على ذلك، لاستخدامه لأغراض تتعلق بنشاط المؤسسة".

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن الأغا قوله إن "تسلم منزل الشهيد ياسر عرفات خطوة مهمة"، مشيرا إلى مناقب الراحل الذي كان حريصا على الوحدة الوطنية بين جميع الفصائل والقوى الوطنية.

من جهته قال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في بيان صحفي إن أرملة عرفات وافقت على أن يسلم المنزل لمؤسسة الشهيد ياسر عرفات. وتظهر مقاطع فيديو بثت للمنزل أنه على حاله بأثاثه وما فيه من تحف إضافة إلى المقتنيات الشخصية للرئيس الراحل من ملابس وغيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات