قررت شركات طيران إماراتية الأحد عدم التحليق مؤقتا فوق شبه جزيرة سيناء المصرية لتنضم إلى اثنتين من كبريات شركات الطيران الأوروبية اتخذت هذا المنحى بعد حادث سقوط الطائرة الروسية السبت بالمنطقة الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت شركات طيران الإمارات وفلاي دبي والعربية للطيران في رسائل منفصلة بالبريد الإلكتروني إنها تتابع الموقف عن كثب في المنطقة، مشيرة إلى أنها اتخذت هذه الخطوة كإجراء وقائي ومن منطلق حرصها على سلامة الركاب وأطقمها.

من جهتها أعلنت وزارة النقل الألمانية الأحد أنها وسعت تحذيرها للخطوط الجوية من التحليق فوق المنطقة ليشمل جنوب شرقي سيناء إضافة لشمال سيناء الذي أعلن سابقا.

وكانت شركتا لوفتهانزا الألمانية وأير فرانس الفرنسية، وهما من كبريات الشركات الأوروبية، أعلنتا السبت أنهما ستتجنبان التحليق فوق شبه جزيرة سيناء بعد سقوط الطائرة الروسية.

وقالت لوفتهانزا إن قرارها "إجراء سلامة" في انتظار تحديد أسباب تحطم الطائرة الروسية، فيما وصفته إير فرانس بأنه إجراء وقائي.

وكانت الطائرة -وهي من طراز "أي 321"- تحطمت في منطقة جبلية وسط محافظة شمال سيناء فجر أمس وقتل كل من كان على متنها وعددهم 224 شخصا، ولم يعرف سبب تحطمها حتى الآن حيث شرعت السلطات المصرية والروسية في التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه إسقاط الطائرة في وقت سابق، وذلك "ردا على الغارات الروسية التي تسببت بمقتل مئات السوريين".

غير أن السلطات المصرية والروسية شككت في بيان التنظيم، ورجحت أن يكون السبب عطلا فنيا.

المصدر : وكالات