قتل عدد من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إثر تجدد المواجهات بينهم وبين المقاومة الشعبية المدعومة بالجيش الوطني في الضالع جنوبي اليمن اليوم الأحد، بينما أرسلت قوات التحالف تعزيزات عسكرية برية إلى تعز لفك الحصار عن المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المواجهات العنيفة دارت بين الطرفين عند مداخل مديرية دمت من الجهة الشمالية، واستخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وأسفرت أيضاً عن إصابة اثنين من رجال المقاومة.

وسبق أن صدت المقاومة الشعبية في مدينة دمت هجوما لمليشيات الحوثي وقوات صالح، مما أدى إلى تراجعهما إلى منطقة الرضمة وقرى معزبة الحدي والأحرم التي تتحصنان فيها.

وفي شبوة (جنوب) قتل عشرون من مليشيات الحوثي وأصيب عدد آخر في غارات للتحالف على مواقع لهم في المحافظة.

تعزيزات عسكرية
وفي السياق ذاته أكدت مصادر في المقاومة الشعبية وصول دفعة أولى من المدرعات وقطع عسكرية أخرى تابعة للتحالف العربي إلى مدينة تعز لدعم القتال ضد الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع وفك الحصار الذي يضربونه على المدينة.

وأشارت المصادر إلى أنه تم إرسال تلك التعزيزات العسكرية عبر طرق فرعية من محافظتي عدن ولحج.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يرسل فيها التحالف تعزيزات عسكرية برية إلى تعز، حيث اقتصر الدعم في السابق على تنفيذ عمليات إنزال جوي للأسلحة والذخائر، كان آخرها إنزال أسلحة نهاية الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العميد الركن سمير الحاج إن وصول الذخائر والأسلحة والآليات العسكرية التابعة للتحالف إلى داخل محافظة تعز، جزء من خطة التحالف لفك حصار المدينة المستمر منذ عدة أشهر.

video

وكان خمسة من الحوثيين وقوات صالح قتلوا مساء الأحد وأصيب 11 آخرون في غارات لطيران التحالف العربي على مواقعهم في محافظة تعز.

كما اندلعت مواجهات عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح من جهة والمقاومة الشعبية من جهة أخرى في منطقة الضباب غربي المدينة، حيث يحاول الحوثيون وقوات صالح استعادة المناطق التي سيطرت عليها المقاومة هناك، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر بالمقاومة الشعبية.

وبحسب المصادر فقد أسفرت تلك المواجهات عن مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين من عناصر المقاومة. 

من جهة أخرى، قالت مصادر طبية في تعز إن الحوثيين وقوات صالح قصفت أحياء كلابة والموشكي والضباب بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، مما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 16 آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات