قتل رجل وامرأة وأصيب 15 آخرون بينهم أطفال ونساء في غارات شنتها طائرات روسية على أحياء سكنية في مدينة خان شيخون بريف إدلب، في وقت تواصل فيه الطائرات الروسية عملياتها العسكرية دعما لقوات النظام السوري.

وذكر مراسل الجزيرة أن القصف أسفر أيضا عن تدمير عدد من المنازل وإلحاق أضرار بالممتلكات، في حين هُرعت طواقم الدفاع المدني إلى المكان لرفع الأنقاض والبحث عن ناجين.

وكانت روسيا بدأت عملياتها العسكرية في سوريا في الثلاثين من الشهر الماضي، وأعلنت عن الربط بين مدة عملياتها العسكرية وعمليات الجيش السوري.

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي، إن عمليات سلاح الجو الروسي في سوريا تستهدف تقديم الدعم للقوات المسلحة السورية، وإن مدتها ستتطابق مع الأطر الزمنية لتقدم القوات السورية.

وتقصف طائرات وسفن حربية روسية أهدافا في أنحاء سوريا منذ عشرة أيام، في حملة تقول موسكو إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا، إلى جانب مساحات واسعة من العراق.

لكن الكثير من الضربات الروسية نفُذت في مناطق بغرب سوريا تسيطر عليها جماعات معارضة أخرى، ولذلك يتهم قادة غربيون روسيا بالتدخل العسكري لدعم الرئيس بشار الأسد.

سفن حربية روسية تشارك في قصف مواقع المقاتلين في سوريا

دعم روسي للنظام
وكانت قوات النظام السوري وفصائل متحالفة معها قد دشنت -بدعم من الضربات الجوية الروسية- هجوما على المعارضة المسلحة في سهل الغاب غرب سوريا ومناطق أخرى في محافظة حماة الشمالية.

وقد تواصلت الاشتباكات حتى وقت متأخر أمس الخميس، بحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الذي عبر عن اعتقاده بأن 10% فقط من الضربات الروسية أصابت أهدافا لتنظيم الدولة.

وقال المرصد -الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له- إن القوات البرية السورية قصفت مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بزخات ثقيلة من صواريخ أرض أرض، بينما قصفتها الطائرات الروسية من الجو.

ونقلت وكالة رويترز أمس الخميس عن مقاتل في المنطقة من جماعة أجناد الشام المعارضة، كنيته أبو البراء الحموي، أن الطائرات الروسية تقصف المنطقة منذ الفجر في هجوم هو الأشرس، مشيرا إلى أن هناك محاولة تقدم للنظام، لكنه أكد أن الأوضاع "تحت السيطرة".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت أمس إن سفنها الحربية في بحر قزوين أطلقت صواريخ -لليوم الثاني- على مصانع ومستودعات أسلحة ومراكز قيادة ومعسكرات تدريب، وإن قواتها الجوية أصابت 27 هدفا لتنظيم الدولة في محافظات حمص وحماة والرقة.

المصدر : وكالات,الجزيرة