ارتفعت إلى سبعة شهداء فلسطينيين وأكثر من ثلاثمئة جريح حصيلة المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، حيث عمت الاحتجاجات مدن وقرى الضفة الغربية والقدس المحتلة، إضافة إلى مسيرات قرب الشريط الحدودي شرقي وجنوبي قطاع غزة.

وقال بيان صادر عن الهلال الأحمر الفلسطيني -مساء اليوم الجمعة- إن شابا استشهد اليوم في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وأصيب ٢٩٠ في أنحاء الضفة الغربية المحتلة ومدينة القدس.

كما أفاد مراسل الجزيرة بإصابة أربعة فلسطينيين بجروح لدى قيام إسرائيلي بطعنهم بسكين صباح اليوم في مدينة ديمونا جنوبا.

واندلعت مواجهات عنيفة عند حاجز بيت إيل شمال رام الله، الذي تحول إلى منطقة تماس يومية مع قوات الاحتلال، في أعقاب تشييع جنازة الشهيد مهند حلبي الذي نفذ عملية طعن في القدس قبل أيام.

وأعلن عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عباس زكي أن حركته مع انتفاضة شعبية منظمة، تربك إسرائيل وتشل أمنها واقتصادها، لافتاً إلى أن خيار الكفاح المسلح لن يسقط.

وأضاف زكي في حديث لوكالة الأناضول أن الكفاح المسلح في مواجهة الاحتلال حق مشروع لن نسقطه، ولكن ذلك يحتاج وحدة فلسطينية بين كل الفصائل، وتشكيل غرفة عمليات مركزية، ووضع خطط بحيث يكون الكفاح المسلح ذا كلفة عالية على العدو وذا جدوى للشعب الفلسطيني.

جندي إسرائيلي يصوب رصاص بندقيته تجاه متظاهرين في الخليل (الأوروبية)

مواجهات غزة
أما في قطاع غزة، فقد قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أشرف القدرة إن ستة فلسطينيين استشهدوا، وأصيب ثمانون آخرون برصاص جنود الجيش الإسرائيلي، بينهم عشر إصابات خطيرة للغاية، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع خلال المواجهات العنيفة الدائرة على طول الحدود الشرقية للقطاع.

وأوضح أن حصيلة شهداء المواجهات شرقي مدينة غزة بلغت أربعة فلسطينيين، فيما استشهد آخران في مواجهات شرقي مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

وقال مراسل الجزيرة إن المسيرات في غزة خرجت بطريقة عفوية بعد صلاة الجمعة باتجاه الشريط الحدودي في مناطق مختلفة من قطاع غزة نصرة للمسجد الأقصى، موضحا أن الجيش الإسرائيلي أطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على الشبان الفلسطينيين فور وصولهم للمنطقة الحدودية، مما أسفر عن إصابة العشرات من بينهم أطفال.

واتهم الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة إياد البزم جيش الاحتلال بتعمد قتل المتظاهرين السلميين العزل خلال المواجهات اليوم في المناطق الحدودية من قطاع غزة.

وقال في بيان صحفي إن جنود الاحتلال يستخدمون الرصاص المتفجر، ويتعمدون إصابة الشبان في الأجزاء العلوية من أجسادهم، مما يفسر العدد الكبير من الشهداء والجرحى خلال أقل من أربع ساعات.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شهداء غزة، وحمّل الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن هذا التصعيد، معتبراً الدماء التي سالت في غزة دليلا على أنها حاضرة في الميدان، إلى جانب شعبها المنتفض في الضفة والقدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات