كثف الجيش الروسي ضرباته الجوية في أنحاء سوريا معلنا قصف ستين هدفا خلال 24 ساعة، بينما أفاد مراسل الجزيرة بأن عدة مدنيين قتلوا وجرح آخرون في غارات روسية على الأحياء السكنية في ريف حمص.

وقال مراسل الجزيرة إن الضحايا سقطوا في قصف استهدف الأحياء السكنية في بلدة الرستن بريف حمص الشمالي (وسط سوريا)، وإن القصف سبب دمارا كبيرا في الأبنية والممتلكات.

واستهدف الطيران الروسي أيضا مواقع للمعارضة السورية المسلحة في قرية السعن الأسود بريف حمص الشرقي التي تعد خط المواجهة الأول بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المتمركزة في بلدة المشرفة الموالية للنظام.

وتيرة الضربات
وأعلن الجيش الروسي اليوم الجمعة أن المقاتلات الروسية نفذت 67 طلعة من قاعدة حميميم الجوية قرب مدينة اللاذقية الساحلية خلال الساعات الـ24 الأخيرة، وقصفت خلالها ستين هدفا.

صورة من فيديو بثته وزارة الدفاع الروسية لمقاتلة تسقط قنبلة في إدلب (رويترز)

وكان الجيش الروسي منذ بدء تدخله العسكري المباشر في سوريا في الثلاثين من سبتمبر/أيلول الماضي يتحدث عن ضربات جوية بمعدل بين 10و25 يوميا.

وقال الجنرال إيغور ماكوشيف إن المقاتلات الروسية قصفت في طلعاتها الأخيرة مواقع في محافظات الرقة (شرق) واللاذقية (شمال غرب) وحماة (وسط) وإدلب (شمال غرب) وحلب (شمال).

وزعمت وزارة الدفاع الروسية أن غاراتها الأخيرة قتلت ثلاثمئة ممن وصفتهم بالإرهابيين في محافظتي الرقة وحلب.

وقالت إن إحدى ضرباتها في الرقة استهدفت مقر تنظيم "لواء الحق" بقنبلة بالغة الدقة، مضيفة أن اعتراض موجات لاسلكية أظهر أن اثنين من كبار القادة الميدانيين لتنظيم الدولة الإسلامية قتلا، إضافة إلى مئتي مسلح في هذه المحافظة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وذكرت الوزارة أن الغارات قتلت نحو مئة مسلح في محافظة حلب.

في سياق متصل، قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن مدة العملية العسكرية التي تنفذها القوات الجوية الروسية في سوريا مرتبطة بالتقدم الذي ستحرزه قوات النظام السوري على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات