رجح المبعوث الدولي إلى ليبيا برناردينو ليون أن يتم الإعلان اليوم الخميس عن حكومة الوحدة الوطنية الليبية المتفق على تشكيلها، نافيا أي إمكانية لتعديل مسودة الاتفاق بين الفرقاء الليبيين.

وأعرب ليون عن أسفه لعدم تقديم المؤتمر الوطني العام أسماء الوزراء المقترحين، لكنه شدد على استمرار العمل على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية خلال يوم واحد.

وأشار المسؤول الدولي -في مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء في مدينة الصخيرات المغربية التي تستضيف الحوار الليبي- إلى أن الحكومة تمثل الليبيين كافة وتحظى بدعم الغالبية الساحقة من الشعب.

وردا على مطالب المؤتمر الوطني العام بإدخال تعديلات على المسودة النهائية، أكد ليون أن المجموعة الدولية لن تقبل أي تعديل على الاتفاق.

وكان المبعوث الدولي قال في تصريحات أدلى بها في وقت سابق الشهر الماضي إن مسودة الاتفاق السياسي التي تم تسليمها للأطراف الليبية يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي غير قابلة للتعديل، وعلى المشاركين الرد بنعم أو لا.

من جهته طالب المؤتمر الوطني العام -عقب جلسة عقدها أمس في العاصمة الليبية طرابلس- بإجراء تعديلات، معللا ذلك بضرورة إحداث توازن في بنود الاتفاق.

ويتعلق التعديل الأول بإلغاء لجنة التحكيم في حال الخلاف على تطبيق بنود الاتفاق السياسي والرجوع إلى القضاء الليبي عند الخصومة بين الأطراف الليبية.

أما التعديل الثاني للمؤتمر فينص على أن المجلس التشريعي يتكون من غرفتين هما البرلمان المنحل والمؤتمر الوطني العام، وأن اسم المجلس يتحول بمجرد توقيع الاتفاق إلى المجلس الأعلى للدولة.

والتعديل الثالث يطالب بضرورة أن تؤول المناصب السيادية الشاغرة إلى رئاسة الحكومة التوافقية بمجرد توقيع الاتفاق السياسي. وينص التعديل الرابع على ضبط تعريف الإرهاب داخل متن الاتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات