قتل 23 مسلحا حوثيا وستة من المقاومة الشعبية في معارك عنيفة بمحافظة تعز وسط اليمن، في حين أصيب مدنيون في قصف عشوائي للحوثيين على مناطق بالمحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر في المقاومة أن مواجهات عنيفة دارت في منطقة السويداء بمديرية ماوية شرقي مدينة تعز، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

وأفادت المصادر بإصابة 15 مسلحا حوثيا وثمانية من المقاومة الشعبية.

كما أصيب 17 مدينا في قصف عشوائي شنه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على عدة أحياء سكنية في تعز، وفق مصادر طبية.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة بأن أكثر من عشرة من مليشيا الحوثي وقوات المخلوع قتلوا، وأُحرقت ثلاث عربات لهم في الاشتباكات العنيفة التي قتل فيها أيضا ثلاثة من المقاومة، بينهم القيادي عاطف الكربي.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن قصف الحوثيين استهدف قرى جبل صبر ومنطقة الدمغة جنوب مدينة تعز وحي الشماسي وسط المدينة.

ورد التحالف العربي بقيادة السعودية بتكثيف غاراته على مواقع الحوثيين في محافظة تعز، مستهدفا تجمعات وآليات للحوثيين وقوات صالح في مناطق الحرير والربيعي والزنقل بمدينة تعز، إلى جانب استهداف معسكر 35 ومحطة شركة النفط على خط ذباب بمدينة المخا.

وفي البيضاء، كثفت طائرات التحالف غاراتها الجوية أمس الأربعاء على تجمعات وآليات الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح في معسكر اللواء 26 حرس جمهوري في مديرية السوادية.

واستمرت الغارات على المعسكر منذ الصباح، كما تجددت أكثر من مرة في اليوم نفسه، حيث أعقبت الغارات انفجارات هزت المديريات المجاورة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة