أفاد مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية بشن قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات واسعة فجر اليوم تركزت في مدينة نابلس وبلدة حلحول شمال مدينة الخليل. وفي سياق متصل تحدثت الإذاعة الإسرائيلية عن اجتماع أمني فلسطيني إسرائيلي عقد الليلة الماضية في محاولة لاحتواء الوضع المتفجر في الضفة والقدس.

وأوضح المراسل عوض الرجوب أن المداهمات أسفرت عن تفتيش عشرات المنازل واعتقالات واسعة، في حين شهدت عدة مناطق في الضفة الغربية والقدس الليلة الماضية مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن نحو مئتي فلسطيني أصيبوا بجروح وحالات اختناق في مواجهات أمس الثلاثاء مع قوات الاحتلال في أنحاء الضفة الغربية، ووصفت حالة اثنين أصيبوا بالرصاص الحي بالحرجة.

 وقد شيع آلافُ الفلسطينيين في مخيم عايدة شمال بيت لحم بالضفة الغربية جنازة الشهيد الطفل عبد الرحمن عبيد الله البالغ من العمر 13 عاما، والذي قتل الاثنين الماضي برصاص الاحتلال.

وفي تطور آخر، طوقت قوات من الاحتلال أمس حييْ الثوري وجبل المكبر في القدس المحتلة، وقامت بتفجير منازل ثلاثة من شهداء القدس الذين نفذوا عمليات استهدفت إسرائيليين العام الماضي.

وإلى جانب اعتداء قوات جيش الاحتلال على الفلسطينيين، قام مستوطنون مساء أمس بقطع طرقات رئيسية في الضفة الغربية، ومنعوا مركبات فلسطينية من المرور عبرها.

وقال شهود عيان إن مئات المستوطنين قطعوا الطريق الواصل بين مدينتي نابلس وقلقيلية شمالي الضفة الغربية، ورشقوا مركبات فلسطينية بالحجارة، مما أدى إلى إصابتها بأضرار مادية.

وأضافوا أن قوة عسكرية للاحتلال عملت على تأمين المستوطنين، فيما قُطع الشارع بشكل كامل أمام المركبات الفلسطينية.

video

المستوطنون
كما قطع مستوطنون آخرون الشارع الواصل بين مدنية رام الله (وسط) ونابلس (شمال)، وسط انتشار كبير لقوات من الجيش وشرطة الاحتلال عدة ساعات، بحسب شهود.

واقتحم مستوطنون أطراف بلدة جيت غربي نابلس، ورشقوا منازل فلسطينية بالحجارة، مما دفع لجان حراسة محلية فلسطينية للتصدي لهم ورشقهم بالحجارة.

وتشهد الضفة الغربية توترا في الأيام الأخيرة مع تكرر اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك وتصاعد الاعتداءات على المواطنين الفلسطينيين، مما أدى إلى استشهاد أربعة فلسطينيين برصاص الاحتلال، وإصابة المئات بجراح.

ولم يكن فلسطينيو 48 استثناء من الغضبة الفلسطينية، فقد شهدت العديد من المدن والبلدات العربية داخل الخط الأخضر مظاهرات ومسيرات ووقفات تضامنية مع القدس والضفة الغربية.

فشهدت مدينة يافا أمس مواجهات بين متظاهرين عرب وشرطة الاحتلال، خلال مظاهرة شارك فيها المئات وعبروا عن رفضهم للسياسات الإسرائيلية تجاه الأقصى، وتدنيس مستوطنين مسجد حسن بك في يافا.

كما شهدت عدة بلدات فلسطينية داخل الخط الأخضر أمس عدة مظاهرات، رفضا للسياسات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة + وكالات