أعلنت سلطات إقليم كردستان العراق أن فحوصات أكدت تعرض عشرات من جنودها لغاز الخردل من قبل تنظيم الدولة الإسلامية أثناء اشتباكات وقعت قبل نحو شهرين.

وقالت وزارة شؤون البشمركة إن فحوصا أُجريت على عينات من الدم أخذت من نحو 35 مقاتلا كرديا، إلى جانب فحوص لمصابين، أظهرت ما سمته دلائل على استخدام تنظيم الدولة غاز الخردل بواسطة قذائف الهاون ضد القوات الكردية أثناء هجوم في منطقة مخمور التابعة لمحافظة نينوى، جنوب غرب مدينة أربيل عاصمة الإقليم.

وقال المتحدث باسم الوزارة جابر ياور إن العينات أرسلت إلى مختبر في العاصمة العراقية بغداد، مضيفا أن الفحوصات أظهرت آثار غاز الخردل، وهو مادة كيميائية سامة تؤذي -في حال استنشاقها- الجهاز التنفسي للإنسان، وقد تسبب مضاعفات صحية خطيرة كالسرطان في المدى البعيد.

وتابع ياور أن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة فحصت بدورها عينات من الدم والتربة، وتوصلت إلى النتيجة نفسها. وكانت سلطات إقليم كردستان العراق قد قالت إن الجنود الذين تردد أنهم استنشقوا هذا الغاز السام بدت عليهم أعراض بينها القيء والإعياء.

وقال مسؤول عسكري أميركي بُعيد الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة في منطقة مخمور إن فحوصات أولية أظهرت وجود آثار لغاز الخردل.

وواجه تنظيم الدولة مؤخرا اتهامات من فصائل سورية معارضة باستخدام غازات سامة أثناء هجمات متكررة على مدينة مارع بريف حلب الشمالي (شمال سوريا).

المصدر : وكالات