نفت وزارة الدفاع الروسية شن غارات جوية على مدينة تدمر السورية وحولها، بعد أن أورد التلفزيون السوري الرسمي هذه الأنباء.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال إيغور كوناشنكوف -حسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية- إن "كل معلومات وسائل الإعلام الأجنبية عن أن مقاتلات روسية شنت غارات جوية على مدينة تدمر عارية تماما عن الصحة".

وأضاف "طائراتنا في سوريا لا تضرب مناطق مأهولة، ولا سيما تلك التي تضم آثارا".

وكان التلفزيون السوري الرسمي قد نقل عن مصدر عسكري قوله اليوم الثلاثاء إن طائرات روسية قصفت أهدافا في تدمر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، وإن هذه الضربات دمرت عشرين مركبة وثلاثة مخازن للأسلحة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على مدينة تدمر (وسط) التي تشتهر بآثارها الرومانية في مايو/أيار الماضي.

في السياق نفسه، اتهم الائتلاف الوطني السوري المعارض اليوم الثلاثاء روسيا بقصف مناطق أثرية في إدلب (شمال غربي البلاد) بالتزامن مع قصفها المدنيين وسط البلاد.

وقال الائتلاف في بيان له إن الطيران الحربي الروسي استهدف أمس الأول مناطق أثرية في بلدة سرجيلا في جبل الزاوية بريف إدلب، وأوضح أن تلك الآثار تعود للحقبة السريانية قبل ألفي عام.

وكان سلاح الجو الروسي بدأ الأربعاء الماضي ضربات جوية قال في البداية إنها تستهدف تنظيم الدولة, لكنها شملت مواقع لفصائل المعارضة المسلحة في وسط وشمال سوريا, بما في ذلك محافظة إدلب الخالية من أي وجود لتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات