سامح اليوسف-ريف دمشق

أصدرت ثلاثة تشكيلات عسكرية معارضة في القلمون الشرقي بريف دمشق بيانا استنكرت فيه قصف الطيران الروسي مقراتها.

وصدر البيان الموقع من قوات الملازم الأول أحمد العبدو، ولواء الصناديد التابع لفيلق الرحمن، وجيش أسود الشرقية؛ يوم الثلاثاء بعد يوم واحد من قصف الطيران الروسي مواقع في القلمون الشرقي، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن تلك المواقع تتبع تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر البيان أن الطيران الروسي شن أربع غارات جوية على مقرات هذه الفصائل التابعة للمعارضة المسلحة، منبها إلى أنه لم يستهدف عناصر تنظيم الدولة رغم أنهم على خطوط التماس مع قوى المعارضة.

وتوعد البيان بإلحاق الهزيمة بقوات روسيا والنظام السوري وتنظيم الدولة.

وتعليقا على البيان، قال العقيد الركن بكور السليم قائد تجمع قوات الملازم الأول أحمد العبدو -في تصريح خاص للجزيرة نت- إن الفصائل المذكورة كانت قد بدأت معركة منذ أشهر مع تنظيم الدولة في المنطقة التي تعرضت للقصف، نافيا الرواية الروسية عن تعرض مقرات التنظيم وعناصره للقصف.

وأضاف السليم "في الوقت الذي كانت فيه قواتنا ترابط على خطوط المواجهة مع تنظيم الدولة، كانت الطائرات الروسية تقصف مقراتنا وتحلق فوق مواقع تنظيم الدولة دون أن توجه لها أي غارة".

وعن التهديد الذي وجهه البيان للطيران الروسي، قال العقيد إن شبكات الدفاع الجوي باتت في حالة استنفار دائم لرصد جميع التحركات الجوية في سماء القلمون الشرقي.

المصدر : الجزيرة