أعلنت حركة الضباط الأحرار في حركة تحرير حمص رفضها أي مبادرات مستقبلية ترعاها روسيا، متهمة إياها بالانحياز الكامل للنظام السوري.

وأعلنت الحركة -وهي أكبر تشكيلات الجيش الحر- في بيان مصور أن موقفها هذا يأتي ردا على تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي رأى أن "الجيش الحر" ليس منظمة إرهابية، في الوقت الذي تستهدف فيه المقاتلات الروسية مواقع المعارضة المسلحة دون تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان لافروف قد قال في وقت سابق "نحن لا نعتبر الجيش السوري الحر جماعة إرهابية"، ولكنه في الوقت نفسه لم ينف تحديدا أن طائرات روسية هاجمت منشآت للجيش السوري الحر.

وأضاف لافروف "نعتقد أن الجيش السوري الحر يجب أن يكون جزءا من العملية السياسية مثل بعض الجماعات المسلحة الأخرى على الأرض المكونة من المعارضين الوطنيين السوريين".

وكانت الغارات الروسية على الأراضي السورية قد استهدفت أمس في يومها الخامس مواقع للمعارضة المسلحة في أرياف حمص وحلب واللاذقية وإدلب، موقعة قتلى وجرحى من المدنيين.

المصدر : الجزيرة