قالت مصادر للجزيرة إن عشرين شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 15 آخرون في قصف طيران النظام السوري سوقا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وأدى القصف إلى اندلاع النيران ووقوع خسائر مادية. وتخضع مدينة الباب لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ مطلع عام 2014.

وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن قوات النظام تكثف قصفها للمدينة بهدف التقدم إلى مطار كويرس العسكري لفك الحصار عنه وإعادة تفعيله.

وأشار إلى أن السوق الشعبية ذاتها في مدينة الباب تعرضت قبل يومين إلى قصف عنيف من طيران النظام السوري أدى -بحسب بعض المصادر- إلى مقتل أكثر من 120 شخصا.

إسقاط طائرة للنظام
من ناحية أخرى، قال تشكيل فيلق الرحمن التابع للمعارضة السورية المسلحة إن مقاتليه أسقطوا طائرة حربية تابعة للنظام في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

صورة من فيديو بثه فيلق الرحمن وقال إنه يظهر لحظة هبوط الطيار بمظلته بعد إصابة الطائرة (ناشطون)

وأضاف التشكيل في بيان على الإنترنت أن استهداف الطائرة جاء عند محاولتها الإغارة على مواقع تسيطر عليها المعارضة، وأن الطيار تمكن من الهبوط بمظلته في مناطق تسيطر عليها قوات النظام.

وقد بث ناشطون صورا لما قالوا إنها بقايا الطائرة التي أسقطت.

على صعيد آخر، دارت اشتباكات في محيط التل الأحمر بريف القنيطرة الشمالي (جنوبي سوريا)، حيث تحاول قوات النظام استعادة هذه المنطقة الإستراتيجية التي سيطرت عليها فصائل المعارضة أول أمس ضمن معركة "وبشر الصابرين" التي انطلقت قبل أيام.

وأفادت وكالة مسار برس بأن قوات النظام قصفت التل الأحمر، وسرية طرنجة، وبلدتي مسحرة وجباتا الخشب بـالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة.

وقال مدير المكتب الإعلامي في "ألوية سيف الشام" لوكالة سمارت للأنباء إن عشرين من قوات النظام بينهم عدد من الضباط قتلوا خلال عملية السيطرة على التل الأحمر بينما قتل 15 مقاتلا من فصائل الجبهة الجنوبية.

المصدر : الجزيرة