رفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "المزايدات" على الدور الذي تبذله السعودية في خدمة الحجاج، وذلك في معرض تعليقه على حادثة تدافع مشعر منى التي أدت إلى وفاة المئات منهم.

وقال السيسي اليوم في كلمة باحتفالية القوات المسلحة بذكرى حرب أكتوبر "ليس معقولاً بعد ألف سنة، والأشقاء في السعودية يقدمون خدمات للحجاج أن يزايد أحد على دور المملكة، فلا بد أن نكون منصفين، وكل التقدير للمملكة العربية السعودية، كلنا ثقة في الخدمات التي تقدمها للحجاج".

وعلى صعيد آخر، قال الرئيس المصري "لن يستطيع أي رئيس البقاء في السلطة رغمًا عن إرادة المصريين"، مطالبا بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية المرتقبة، واختيار النائب البرلماني "الذي يتحمل مسؤولية التشريع".

ونفى وجود ربط بين استقالة حكومة محلب والانتخابات البرلمانية القادمة، قائلا إنه "عقب تشكيل مجلس النواب المقبل، ستُقدم الحكومة الحالية برنامجا للبرلمان، وإما أن يقره وتستكمل الحكومة عملها أو يتم تشكيل حكومة جديدة".

يذكر أن حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973 بين مصر وإسرائيل صادفت العاشر من رمضان، وهو يوم يحتفل فيه المصريون بذكرى الانتصار الذي استعادوا على إثره وبعد مفاوضات لاحقة شبه جزيرة سيناء بعد احتلالها ست سنوات من قبل إسرائيل.

المصدر : وكالات