قالت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية إن قواتها ووحدات من الجيش الوطني تتقدم نحو القصر الجمهوري في مدينة تعز وسط اليمن، بينما تواصلت الاشتباكات مع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في جبهتي ثعبان شرق المدينة والأربعين شمالها.

وسقط العشرات من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع السبت في معارك وغارات للتحالف بمحافظة تعز.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر طبية وأمنية قولها إن المعارك التي دارت بين الحوثيين والمقاومة الشعبية في عدد من جبهات القتال، إضافة لغارات طيران التحالف العربي؛ أسفرت عن مقتل 32 مسلحا حوثيا.

وذكرت المصادر أن طيران التحالف شن السبت غارات على مواقع الحوثيين في جبل النار بالمخا، وكذلك في مناطق الربيعي والضباب وسد العامرية، مما أسفر عن تدمير آليات عسكرية، كما كشفت المصادر أن البارجات البحرية التابعة للتحالف قصفت مواقع الحوثيين في مديرية ذو باب غربي تعز.

مقاتلون من المقاومة الشعبية في مأرب (الجزيرة)

معارك مأرب
وفي مأرب، أفاد مراسل الجزيرة أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودين بقوات التحالف العربي سيطرا على جميع مواقع الحوثيين ومليشيا الرئيس المخلوع في تلة المصارية الإستراتيجية، التي تتحكم بخطوط إمداد الحوثيين من الجهتين الجنوبية والغربية لمأرب.

وقال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبد الرب الشدادي إن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بسطا سيطرتهما على منطقة الدشوش وتبة المصارية، بعد "تطهيرهما من المليشيات".

في غضون ذلك، قصفت مليشيا الحوثي وصالح حييْ ثعبات والجحملية السفلى السكنييْن وقرى جبل صبر بالمدفعية والدبابات، مما أدى إلى وقوع إصابات بين مدنيين أغلبهم من النساء والأطفال.

وقالت مصادر طبية "إن قتلى وجرحى مدنيين لم يعرف عددهم على الفور" سقطوا في قصف عشوائي بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، استهدف أحياء سكنية خاضعة لسيطرة المقاومة في مدينة تعز.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة