تزداد مخاوف السكان في مناطق جنوب شرق اليمن مع اقتراب الإعصار "شابالا" من السواحل اليمنية والعُمانية، حيث دعت هيئة الأرصاد اليمنية السكان في محافظات حضرموت والمهرة وشبوة وجزيرة سقطرى إلى البقاء بعيدا عن الساحل مسافة كيلومتر واحد على الأقل.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية اليمنية اليوم السبت في بيان، إن الموانئ والمطارات ستضطر إلى وقف نشاطها خلال فترة مرور الإعصار، ودعت الصيادين إلى عدم الخروج إلى البحر ووضع قواربهم بعيدا تجنبا للأضرار.

كما دعت المواطنين إلى الابتعاد عن الأماكن المنخفضة ومجاري السيول، وأوصت بالبقاء في المنازل وتوفير المواد الغذائية والاحتياجات الضرورية لمدة أربعة أيام، وتجنب قيادة المركبات.

وتوقعت الهيئة أن يخلف الإعصار أضرارا كبيرة، وأن يبلغ ارتفاع الأمواج عشرة أمتار إلى 13 مترا.

من جهة أخرى، شكلت السلطات المحلية في تلك المحافظات لجان طوارئ لمواجهة الإعصار، ووجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء أمس الجمعة بتشكيل غرفة عمليات لمواجهة مخاطر الإعصار والتنسيق مع الدول التي من المتوقع أن يصلها.

إجراءات احترازية بعُمان
ودعت السلطات العُمانية أيضا مواطنيها إلى الابتعاد عن المناطق الساحلية، حيث أصدرت عدة تحذيرات للسكان تحسبا لسيول جارفة، كما أمرت بإغلاق المدارس يومي الأحد والاثنين في محافظة ظفار جنوب غربي السلطنة.

وحذرت هيئة الطيران المدني العُمانية من موجات عالية قد تصل إلى سبعة أمتار على طول ساحل ظفار.

وتم إرسال فرق طبية وغواصين إلى المنطقة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء العُمانية الرسمية.

وأضافت أن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن الإعصار يقترب من الساحل مع سرعة رياح بين 220 و250 كلم في الساعة.

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة حذرت أمس الجمعة من قوة إعصار شابالا التاريخي المتمركز في بحر العرب، وقالت إنه سيضرب أجزاء من غرب سلطنة عمان وشرق اليمن مصحوبا بأمطار غزيرة قد تؤدي إلى انزلاقات في التربة.

وأوضحت أن الإعصار من الدرجة الرابعة على مقياس من خمس درجات.

وقال مراسل الجزيرة في عُمان أحمد الهوتي إن أول تأثيرات هذا الإعصار يبدأ مساء اليوم السبت ويستمر لمدة ثلاثة أيام متتالية، مشيرا إلى أن السلطات بدأت بإجلاء سكان الجزر -خاصة جزيرة الحلانيات- وتوفير أماكن إيواء ومساعدات ضرورية في كل المناطق الساحلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات