أعلنت السلطات المصرية العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء (شمال شرق مصر) السبت، وشككت كل من موسكو والقاهرة في صحة أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية وراء تحطم الطائرة، وذلك بعد ساعات من تبني التنظيم إسقاط الطائرة.

وقال وزير الطيران المدني المصري محمد حسام إنه تم العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة الركاب الروسية. وكانت السلطات المصرية قالت في وقت سابق إنها لم تعثر إلا على صندوق واحد.

وعادة ما يوجد صندوقان أسودان للطائرة، أحدهما لتسجيلات الصوت في قمرة القيادة، والآخر لتسجيل بيانات الرحلة.

ومع العثور على الصندوقين تتأرجح الاحتمالات بين الأسباب أو الأخطاء الفنية التي قد تكون وراء الحادث وبين الإسقاط المتعمد خصوصا مع تبني تنظيم الدولة للحادث.

وشكك كل من رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل ووزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف في أن عملا "إرهابيا" يقف وراء تحطم الطائرة الروسية، وذلك بعد ساعات من تبني تنظيم الدولة إسقاط الطائرة في بيان على موقعه الرسمي.

وقتل 224 شخصا هم كل ركاب الطائرة وهي من طراز إيرباص "أي 321" وتشغلها شركة كوغاليمافيا الروسية والتي كانت في رحلة من شرم الشيخ في مصر إلى سان بطرسبورغ في روسيا.

video

تحقيقات
وقد أُعلن في وقت سابق عن موافقة مصر على شراكة جهة حكومية روسية في التحقيقات بشأن أسباب سقوط الطائرة الروسية.

وقال الكرملين إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تحدث هاتفيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وتعهد بتهيئة الأجواء اللازمة للخبراء الروس لإجراء تحقيق في تحطم الطائرة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نظيره المصري سامح شكري وعده بأن القاهرة سوف توفر كل المساعدات اللازمة للجانب الروسي في التحقيق.

أما الجيش الإسرائيلي فقد قال إنه عرض المساعدة على مصر وروسيا بعد تحطم الطائرة الروسية. وأوضح في بيان أنه ساعد منذ صباح السبت بالاستطلاع الجوي في جهود تحديد موقع الطائرة الروسية التي انقطع الاتصال بها فوق سيناء، مشيرا إلى أنه عرض على كل من روسيا ومصر مواصلة المساعدة إذا اقتضى الأمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات